مال وأعمال

المعدن الأصفر يرتفع محلياً ..ويهبط بأكثر من 60 دولاراً عالمياً

واشنطن ـ دبي (وكالات):

في أسواق الذهب بالإمارات، زاد سعر عيار 21 إلى 159.46 درهم أمس الاثنين، من 158.21 درهم، بقيمة 1.25 درهم. وارتفع عيار 18 قيمة 1.25 درهم إلى 136.86 درهم، مقابل 135.61 درهم، كما سجل عيار 14 سعر 106.30 درهم، بعد أن سجل 105.47 درهم بارتفاع 0.83 درهم، بحسب بيانات رسمية.

وسجلت أوقية الذهب ارتفاعاً إلى سعر 5.67 ألف درهم، بعد أن بلغ سعره عند 5.62 ألف درهم أول الشهر، صاعداً السعر بقيمة 50 درهماً.

وبلغ سعر كيلو الذهب نحو 182.24 ألف درهم، مقابل 180.59 ألف درهم، مسجلاً ارتفاعاً بقيمة 1.65 ألف درهم.

وكذلك صعد سعر الجنيه 10 دراهم إلى نحو 1.45 ألف درهم مقابل 1.44 ألف درهم الأحد الماضي.

وأمس الاثنين وبحلول الساعة 7:54 صباحاً بتوقيت جرينتش، ارتفع سعر العقود الآجلة للذهب تسليم شهر أبريل/نيسان بنسبة 1.1 بالمائة ليصل إلى 1533.90 دولار للأوقية، رابحاً 17.20 دولار بعد أن كانت مكاسبه تصل إلى 40 دولاراً في التعاملات المبكرة.

كما صعد سعر التسليم الفوري للمعدن النفيس بنسبة 0.3 بالمائة أو ما يعادل 4.89 دولار، ليسجل الذهب 1534.72 دولار للأوقية، بعد أن كان يشهد مكاسب بنحو 30 دولاراً في وقت سابق من التعاملات.

وفي نفس السياق تحول الذهب إلى خسائر حادة عالمياً ليفقد نحو 60 دولاراً من قيمته خلال تعاملات اليوم الإثنين، وسط موجة بيعية في أسواق الأسهم العالمية بعد قرار خفض الفائدة الأمريكية.

ورغم قرار بنك الاحتياطي الفيدرالي بخفض الفائدة في اجتماع طارئ، تعرضت الأسهم الآسيوية إلى هبوط ملحوظ كما تشير العقود الآجلة للأسهم الأمريكية إلى هبوط حاد للأسهم خسائر بنحو 1000 نقطة في مؤشر “داو جونز” وسط استمرار القلق حيال أثر فيروس كورونا على الاقتصاد.

المركزي الأمريكي في بيان صادر عن اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، أول أمس الأحد، إنه قرر خفض معدلات الفائدة بنحو 100 نقطة أساس (1 بالمائة) إلى نطاق يتراوح بين صفر إلى 0.25 بالمائة، كقرار طارئ للمرة الثانية في العام الجاري. ويأتي ذلك بعد أن قلصها بنحو 50 نقطة أساس في وقت سابق من الشهر الجاري للحد من آثار تفشي “كورونا” والتحفيز الاقتصادي.

ووفقاً للإحصائية، سجل عيار 24 سعر أمس الاثنين 182.23 درهم أمس، مقارنة بـنحو 180.81 درهم ، بارتفاع 1.42 درهم.

وفي وقت مبكر من التعاملات، استفاد المعدن الأصفر بقوة من قرار بنك الاحتياطي الفيدرالي المفاجئ بخفض معدل الفائدة لمستويات ما بعد الأزمة المالية العالمية، بالإضافة إلى خسائر الدولار والعقود الآجلة للأسهم.

وأعلن بنك الاحتياطي الفيدرالي مساء أول أمس الأحد خفض معدل الفائدة بنسبة 1 بالمائة ليتراوح بين صفر و 0.25 بالمائة، مع إقرار برنامج للتيسير الكمي بقيمة 700 مليار دولار، في مسعى لدعم الاقتصاد مع تفشي فيروس كورونا في 150 دولة حول العالم ووفاة ما يزيد عن 6500 شخص.

كما هبط سعر التسليم الفوري للمعدن النفيس بنسبة 3.8 بالمائة أو ما يعادل 59 دولاراً، ليسجل الذهب 1471.36 دولار للأوقية، بعد أن كان يشهد مكاسب بنحو 30 دولاراً في وقت سابق من التعاملات.

وفي نفس الوقت، انخفض مؤشر الدولار الرئيسي والذي يتبع أداء الورقة الأمريكية مقابل 6 عملات رئيسية بنسبة 0.8 بالمائة مسجلاً مستوى 97.936.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى