مال وأعمال

غرفة الشارقة تكثف جهودها الاحترازية لحماية موظفيها ومتعامليها

الشارقة ـ (الوحدة):

أعلنت غرفة تجارة وصناعة الشارقة أنها كثفت جهودها، بتفعيل جملة من الإجراءات الاحترازية، ووضع خطة عمل ممنهجة للوقاية من فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، وذلك تماشياً مع التدابير الوقائية التي تتبعها دولة الإمارات، حيث شملت الإجراءات تطبيق عدد من الممارسات، وتعميمها على الموظفين والمتعاملين، بما يضمن سلامة الجميع.

وأكدت مريم سيف الشامسي مساعد المدير العام لقطاع خدمات الدعم في غرفة الشارقة، أن هذه الإجراءات تأتي من منطلق حرص غرفة الشارقة على صحة وسلامة موظفيها ومتعامليها التي تضعها في مقدمة أولوياتها، موضحة أن الغرفة بدأت بتنفيذ برنامج يتضمن سلسلة من الإرشادات التوعوية حول الأساليب الصحية والسليمة للوقاية من فايروس كورونا المستجد، فضلاً عن القيام بشكل يومي بتعقيم وتطهير الإدارات والأقسام في المبنى الرئيسي للغرفة وفروعها، كما تم تطبيق إجراءات وقائية في مراكز إسعاد المتعاملين تتضمن توزيع القفازات على المتعاملين والموظفين، ووضع المعقمات على جميع النقاط الخارجية وداخل الأقسام، فضلاً عن إلغاء استخدام جهاز البصمة، وتطبيق نظام العمل عن بعد الجزئي لبعض الفئات من الموظفين من فئة كبار السن، وفئة الموظفات الحوامل، وفئة الموظفين أصحاب الأمراض المزمنة، مؤكدة على جهوزية البنية التحتية التكنولوجية في غرفة الشارقة للعمل عن بعد، للفئات الوظيفية التي شملها القرار، حيث بدأت الغرفة فعلياً في استخدام بعض البرامج والتطبيقات الإلكترونية، ومنها برامج خاصة بالاجتماعات عن بعد ما بين الموظفين والشركاء والمتعاملين، ومن ضمن الإجراءات الوقائية التي تم إقرارها الإعلان عن وقف خدمات نادي “سفنتي سبا” للاستجمام واللياقة التابع للغرفة إلى أجل غير مسمى، وفقاً لمستجدات الوضع الراهن، وذلك حرصاً على سلامة مشتركي النادي وسلامة المجتمع.

وأضافت الشامسي، أن الغرفة دعت كافة متعامليها إلى استخدام منصاتها الذكية المتاحة على الموقع الإلكتروني وتطبيقها الذكي، والتي تشتمل على إتمام معاملات شهادات المنشأ والتصديقات والعضويات، إضافة إلى العديد من الخدمات الإلكترونية الأخرى، دون الحاجة للحضور شخصياً لمقر الغرفة أو فروعها المختلفة في الإمارة، كما أعلنت مؤخراً عن إتاحة خدمة “اتصل نصل” لمتعامليها مجاناً دون تحمل أية رسوم لقاء تنفيذ الخدمة، وذلك ضمن مساعي الغرفة في تقديم خدمات ذات قيمة مضافة وتحسين بيئة الأعمال، وتعزيزاً لجهودها في دعم القطاع الخاص في ظل المتغيرات الحالية المرتبطة بفيروس كورونا المستجد، فضلاً عن ترسيخ مكانة الشارقة كوجهة أولى لجذب الاستثمارات وتعزيز الحركة الاقتصادية بالإمارة، وسعياً من الغرفة للارتقاء بنوعية الخدمات المقدمة لشركائها من القطاعين العام والخاص.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى