أخبار الوطن

دائرة تنمية المجتمع: أبناؤنا من ذوي متلازمة داون مبدعون ومنتجون

  وام / أكدت الدكتورة بشرى الملا، المدير التنفيذي لقطاع التنمية المجتمعية في دائرة تنمية المجتمع أهمية توفير منظومة متكاملة من الرعاية والدعم والحماية والتمكين لهذه الفئة من المجتمع، لانهم قادرون على الإبداع والانتاج.

واضافت بمناسبة اليوم العالمي لمتلازمة داون، أن هذه اليوم يعتبر فرصة للدعوة لمضاعفة الجهود والعمل على تكامليتها لضمان الوصول الى مجتمع دامج وممكّن لأصحاب الهمم.

وثمنت الملا، جهود الجهات الحاضنة والداعمة للأشخاص من ذوي متلازمة داون، وما وصلت إليه الإمارات من تقدم في دمجهم بالمجتمع، والذي يعد مثالاً نموذجياً، وترجمةً لتوجيهات القيادة الرشيدة بتوفير حياة كريمة لجميع أفراد المجتمع، ليكونوا مساهمين ومشاركين في إنجازات الإمارات، وعلينا أن ندرك جميعاً كيفية التعامل مع ذوي متلازمة داون، من خلال جعلهم مؤثرين ومنتجين عبر تقديم الدعم لهم وتعليمهم وتشجيعهم للعمل على مشاريعهم، ولتحقيق أحلامهم وتطلعاتهم، لأنهم جزء لا يتجزأ من المجتمع، ولابد من دعمهم والعمل معهم جنباً إلى جنب لجعلهم قادرين على الاعتماد على أنفسهم وواثقين من مهاراتهم وقدراتهم.

وأضافت، يمثل اليوم العالمي لمتلازمة داون مع شعاره لهذه السنة نحن نقرّر “We DECIDE” تأكيداً على إمكانيات أصحاب الهمم من ذوي متلازمة داون ودورهم الفعّال في المجتمع وحقّهم في المشاركة في صنع القرارات التي تخصّهم وتخص أجندة أصحاب الهمم، ويأتي ذلك ضمن أهداف الدائرة التي تشجع المشاركة المجتمعية، بصرف النظر عن الجنس أو السن أو الإعاقة أو اللغة أو الحالة الاجتماعية أو الاقتصادية، وبما يتماشى مع المبادئ التوجيهية التي ضمنّاها في إطار عملنا على الاستراتيجية الشاملة لأًصحاب الهمم في إمارة أبوظبي.

وأكدت أن الدائرة عملت على مشروع الاستراتيجية الشاملة لأصحاب الهمم في إمارة أبوظبي مع أكثر من 12 جهة معنية في الإمارة وبمشاورة أصحاب الهمم، ومن المتوقع الإعلان عنها خلال الفترة المقبلة من العام الجاري، وسوف تتضمن أربع محاور رئيسية وهي الصحة والرعاية الاجتماعية، والتعليم، والتوظيف، ومجتمعات دامجة ومهيئة، إضافة إلى 4 ممكّنات هي الحوكمة، وجودة الخدمات، والبيانات، والبحث والابتكار والتمويل المستدام، وسوف تساهم هذه الاستراتيجية في رفع الوعي المجتمعي حول الإعاقة بناء على النموذج الداعم لحقوق أصحاب الهمم وتطوير آليات تتضمن تمكين أصحاب الهمم باعتبارهم محفزين للتغيير الاجتماعي، بالإضافة الى ضمان تقديم خدمات متكاملة ذات جودة عالية على مستوى الحكومة، والقطاع الخاص والثالث، ونتطلع عبر هذه الاستراتيجية، لتحقيق رؤيتنا في جعل المجتمع دامج وممكن لأصحاب الهمم، وبالتالي تحقيق الهدف الأساسي من رسالتنا وهو تشكيل نواة لمجتمع متسامح وحاضن لجميع الفئات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى