أخبار رئيسية

صندوق الوطن يطلق تحدي جائزة القرن لدعم حلول مبتكرة لإعادة استخدام المياه الملحية

  وام / أطلق صندوق الوطن تحديا جديدا تحت مظلة جائزة القرن بعنوان ” حلول مبتكرة لتصريف المياه الملحية الراجعة” وذلك لإيجاد حلول مبتكرة لإعادة استخدام المياه شديدة الملوحة الناتجة عن عمليات تحلية المياه بهدف تصنيع مواد بنائية.

وتتضمن “جائزة القرن” سلسلة من المسابقات العلمية العالمية الهادفة إلى تحفيز الطلبة والباحثين والعلماء والجهات الاتحادية والحكومية والشركات الخاصة على إيجاد حلول مبتكرة لأكبر التحديات التي تواجه دولة الإمارات في العديد من المجالات والقطاعات الحيوية.

وينطلق التحدي بدعم من هيئة البيئة – أبوظبي وشركة الدار العقارية وبالشراكة مع شركة مياه وكهرباء الإمارات التابعة لمؤسسة أبوظبي للطاقة ويسعى لإيجاد حلول مبتكرة لحماية النظام البيئي والحياة البحرية في منطقة الخليج العربي وتمكين قطاع البناء والعقارات الصديق للبيئة ومواجهة تحديات ندرة المياه في الإمارات ودعم استراتيجية الأمن المائي لدولة الإمارات 2036.

وقالت سعادة الدكتور شيخة سالم الظاهري الأمين العام لهيئة البيئة – أبوظبي إنه :” رغم مساهمة عمليات تحلية مياه البحر في ازدهار المجتمعات بالمناطق الصحراوية الجافة إلا أن المنتجات الثانوية لعملية التحلية والمتمثلة في المياه شديدة الملوحة “المياه الملحية الراجعة” تشكل خطرا كبيرا على صحة الأنظمة البيئية البحرية حيث إن تصريف المياه الملحية الراجعة يزيد من ملوحة مياه البحر المحيطة ويقلل من مستويات الأكسجين مما يؤثر على الحياة البحرية وباعتبارنا السلطة البيئية المختصة في إمارة أبوظبي تعتبر المحافظة على الطبيعة والتنوع البيولوجي أحد مسؤولياتنا الرئيسية كما أن مراقبة تصريف المياه الملحية الراجعة يندرج ضمن أحد أهم أولوياتنا”.

وأشارت إلى أن البحث عن حل لهذه المشكلة يعتبر تحديا عالميا وليس محليا أو وطنيا ومن خلال شراكتنا المميزة مع صندوق الوطن ستحقق أبوظبي الريادة في الوصول إلى سبل تصريف المياه الملحية الراجعة بطريقة مستدامة.

وأضافت : ” من خلال هذا التحدي نسعى لتحفيز مجتمع المبتكرين في الإمارات لإيجاد حلول طويلة المدى لهذا التحدي الأمر الذي سيحقق النفع البيئي والاقتصادي، ونحن نتطلع إلى الأفكار الواعدة التي ستتولد عن هذا التحدي”.

من جانبه قال طلال الذيابي الرئيس التنفيذي لشركة الدار العقارية :”نفخر بكوننا من أوائل الشركاء لصندوق الوطن وبما نلعبه من دور مهم في دعم بناء مستقبل مشرق ومستدام للجيل القادم من أبناء الإمارات وتنبع مساهمتنا في الصندوق من منطلق التزامنا باستراتيجيتنا للاستدامة التي تتمحور حول خمس ركائز تشمل الاقتصاد والمجتمع والإنسان والبيئة والحوكمة”.

وأضاف :” يقع في صميم المهمة التي وضعناها لأنفسنا فهم التحديات التي تواجه مجتمعنا والعمل مع شركائنا على إيجاد حل لها وخاصة تلك التي تؤثر سلبا على بيئتنا ولا شك بأن التوصل إلى طريقة مبتكرة للاستفادة من المياه الملحية الراجعة يمثل تحديا كبيرا للغاية وفي حال تمكنا من تحويل هذه المخلفات إلى مواد بناء قابلة للاستخدام، فإن ذلك سيشكل دفعة قوية لمساعي شركة الدار للحد من تأثير عملياتها على كوكبنا ودعم جهود البحث والتطوير الرامية لابتكار أساليب بناء أكثر استدامة وحفاظا على البيئة”.

من جهته قال سعادة أحمد محمود فكري مدير عام صندوق الوطن بالإنابة: ” يتماشى هذا التحدي مع رؤية قيادتنا الرشيدة ورسالتنا في صندوق الوطن من خلال تعزيز الاستدامة البيئية في الدولة حيث يسعى الصندوق للتعاون مع الهيئات والمؤسسات الحكومية والخاصة في الإمارات، لدعم المبتكرين والباحثين بأفكار تعزز التنمية المستدامة في دولتنا”.

وأضاف: ” سعداء لتوحيد جهودنا مع ثلاثة من الشركاء والداعمين المؤثرين في هذا التحدي وهم هيئة البيئة – أبوظبي وشركة الدار العقارية وشركة مياه وكهرباء الإمارات كما أننا على ثقة بأن الخبرة والمعرفة المشتركة لجميع الشركاء المعنيين ستضمن نجاح التحدي وستساعد على تحقيق الأهداف المستدامة “.

وأوضح: ” تكمن المنافسة في مواجهة زيادة تصريف المياه الملحية الراجعة التي تزيد من ملوحة المياه، ولها تأثير سلبي على الحياة البحرية ولقد نجحت التقنيات الحديثة لتحلية المياه في جعل هذه الممارسة أكثر شيوعا إلا أن الحلول المتاحة والقابلة للتطبيق في مجال معالجة تصريف المياه الملحية الراجعة قليلة ولذلك فإننا نسعى من خلال تحدي جائزة القرن إلى إيجاد حل لتخفيض هذا الأثر السلبي من خلال إيجاد قيمة اقتصادية معادلة للمخلفات الجافة مثل استخدام المياه الملحية الراجعة في إنتاج مواد للبناء”.

بدوره قال عثمان جمعة آل علي، الرئيس التنفيذي لشركة مياه وكهرباء الإمارات :”تعد الاستدامة جزءا أساسيا من مهمة الشركة، حيث نسعى لتطوير طرق جديدة ورائدة لإنتاج المياه والكهرباء بشكل أكثر كفاءة واستدامة باستخدام التقنيات المتقدمة لتقليل نسبة الكربون ونحن سعداء بالشراكة مع صندوق الوطن لدعم جائزة تحدي “حلول مبتكرة لتصريف المياه الملحية الراجعة” لدعم الباحثين في جهودهم لإيجاد وسائل لتصريف المياه الملحية الراجعة، وذلك عبر رؤيتنا وخبراتنا، التي ستساهم بتحديد كيفية تحقيق مستقبل مستدام ونتطلع لأن تساهم هذه الشراكة في تعزيز التحول المنشود في قطاع المياه والكهرباء في إمارة أبوظبي إلى جانب العمل نحو تحقيق استراتيجية الأمن المائي لدولة الإمارات 2036 ” .

وتدار جائزة القرن من قبل منصة باحث «researcher.ae» التابعة لصندوق الوطن والتي تدعم بالفعل أكثر من 168 باحثا في دولة الإمارات حتى الآن .. وتضم المنافسات والمشاريع المدعومة تحت مظلة “منصة باحث” فرقا تمثل مختلف القطاعات والمجالات الحيوية في دولة الإمارات بما فيها البيئة والصحة والصناعة.

وسيقوم فريق عمل جائزة القرن بعقد ندوات إلكترونية بالتنسيق مع الجامعات المحلية في الدولة لشرح تفاصيل التحدي وللإجابة على استفسارات الباحثين الراغبين في التقديم.

يشار إلى أن لجنة تحكيم مكونة من خبراء وممثلين من الداعمين والشركاء وغيرهم من الجهات التي ستشرف على المسابقة حيث تنتظر الفرق الفائزة مجموعة من الجوائز إجمالي قيمتها 3.4 مليون درهم وسيحصل الفريق الفائز منها على الجائزة الكبرى البالغة 2.5 مليون درهم.

وبعد تشكيل الفرق سيمر التحدي بأربع جولات، في الجولة الأولى يتعين على الفرق تقديم ملخصات لمقترحات عالية المستوى تشرح منهج البحث بحلول سبتمبر 2020 حيث سيتم الإعلان عن الفرق المتأهلة للجولة الثانية بحلول أكتوبر 2020.

وستشهد الجولة الثانية تقديم الفرق المتبقية لمقترحات تفصيلية مع تصاميم تصورية ومنهجية البحث ووصف كامل للمشروع وجميع المعلومات المطلوبة بحلول فبراير 2021.

وفي أبريل 2020 سيتم اختيار خمسة فرق للمضي قدما في الجولة الثالثة /تطوير النموذج الأولي/ حيث سيتلقى كل منهم 25000 درهم /جائزة الإنجاز1/.

وتتطلب الجولة الثالثة من الفرق تقديم نموذج أولي قادر على التعامل مع 100-200 لتر من المياه المحلاة بحلول سبتمبر 2021.

وسيتم اختيار ثلاثة فرق للمتابعة إلى الجولة الرابعة “إثبات الفكرة” في أكتوبر 2021 وستفوز الفرق بجائزة مالية قدرها 250000 درهم لكل فريق /جائزة الإنجاز 2/.

وفي أبريل 2023 ستشهد الجولة الرابعة تقديم المرشحين المتأهلين للمرحلة الأخيرة الدليل النهائي الذي يتناول إمكانية التعامل مع 3000-4000 لتر من المياه المحلاة وعرض مواد البناء النهائية التي تم تطويرها وستقوم لجنة التحكيم بعد ذلك بتقييم جميع المشاركات النهائية واختيار الفائز بالجائزة الكبرى البالغة 2.5 مليون درهم.

وام/أحمد جمال/دينا عمر/أحمد البوتلي
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى