الوحدة الرياضي

 من يدفع فاتورة المعركة الغبية في فرنسا؟

يبدو أن الحظر الطبي لا يطول الشعب الفرنسي فقط، في ظل انتشار فيروس كورونا، بل يتزامن معه اختفاء تام للقرارات الرسمية التي تحسم مصير المسابقات المحلية التي تأجلت لأجل غير مسمى.

ولا أحد يعلم متى يتم استئناف النشاط الكروي في فرنسا أو العالم أجمع، في ظل تفشي هذا الفيروس اللعين بقوة بين بلدان القارة العجوز.

لذلك بات الباب مفتوحًا أمام تسريبات واجتهادات إعلامية تشير إلى إمكانية مد أجل الموسم الجاري لنهاية أغسطس/آب المقبل، مع تعديل في لوائح القيد وعقود اللاعبين.

ويبقى ذلك مجرد مقترحات صدمها جان ميشيل أولاس رئيس ليون حين نادى بإلغاء نتائج موسم الدوري الفرنسي واعتباره “أبيض”، مما أثار أزمة مع رئيس مارسيليا، جاك هنري إيرو، ليتدخل رئيس اتحاد الكرة نويل لو جريه واصفا النزاع بـ “المعركة الغبية”.

ولم يكتف أولاس، باقتراحه الأول، بل طالب مؤخرًا بإلغاء ما تبقى من المسابقات القارية، والتركيز على استئناف المسابقات المحلية وخاصة بطولة الدوري، تفاديا لخسائر مادية فادحة للأندية.

إلا أن الاقتراح الأخير لمفجر “المعركة الغبية” سيكون له ضحايا، ربما المثير أن يكون من بينهم ليون ذاته، لأنه بذلك سيضحي الفريق الفرنسي بتذكرة التأهل لدور الثمانية لدوري الأبطال، بعدما اقترب نسبيا بفوز على يوفنتوس الإيطالي 1-0 ذهابا.

كما أن مناداة أولاس بإلغاء دوري الأبطال، قد يهدد حظوظ الأندية الفرنسية في زيادة مقاعدها مستقبلا، بعدما ضمن فريق آخر من الليج وان، التأهل لدور الثمانية، حيث كسر سان جيرمان عقدته بتجاوز دورتموند.

أما على مستوى إلغاء البطولة المحلية، فإن ليون يريد الاستفادة بترتيبه الموسم الماضي حيث حل ثالثا، للتأهل لنسخة دوري الأبطال في الموسم المقبل، لكنه بذلك يضر مصالح مارسيليا ورين صاحبي المركزين الثاني والثالث، المؤهلين لدوري الأبطال.

ويقبع ليون في المركز السابع بالموسم الجاري، ويفصله 10 نقاط عن المراكز المؤهلة للبطولات الأوروبية، مما يعني أن استمرار الوضع على ما هو عليه حال استئناف الموسم الجاري، سيعني كارثة كروية واقتصادية على إدارة ليون، خاصة أنه سيقابل في نهائي كأس الرابطة، البي إس جي.

بينما يبقى ليل رابع الترتيب، مستفيدًا من كل الأوضاع، حيث ينافس بقوة على حجز تذكرة التأهل لدوري الأبطال، ويفصله نقطة واحدة عن الثلاثة الكبار قبل 10 جولات من انتهاء مشوار الدوري، كما أن مركزه الحالي يضمن له المشاركة في الدوري الأوروبي.

وإذا ألغيت نتائج الموسم الجاري، فإن الطريق سيكون مختصرا أمام ليل لمشاركة ثانية على التوالي في دوري الأبطال، حيث حل وصيفا لباريس سان جيرمان في الموسم الماضي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى