الوحدة الرياضي

 فترة ذهبية لرياضة الجوجيتسو في الإمارات بفضل جهود الاتحاد ورؤيته

كشف اتحاد الإمارات للجوجيتسو عن نجاح المنتخب الوطني في تسجيل إنجازات رائعة خلال الأعوام القليلة الماضية،  وجاء ذلك بمساهمة قيّمة من المدرب رامون ليموس الذي باتت رؤيته يرشد ويشجع اللاعبين مشهداً معتاداً في كل بطولة للجوجيتسو يشارك فيها المنتخب الوطني..

يعد ليموس البالغ من العمر 40 عاماً والذي ولد في نيتيروي البرازيلية، إحدى البلدات الواقعة مقابل خليج مدينة ريو دي جانيرو، من المدربين الأكثر شهرة في رياضة الجوجيتسو، حيث تولى تدريب طيف واسع من أشهر لاعبي الجوجيتسو في موطنه البرازيل. وذلك قبل أن ينقل خبرته إلى  دولة الإمارات عام 2015، إذ تولى أولاً تدريب المنتخب الوطني للجوجيتسو تحت سن 18، ثم تم تعيينه لقيادة المنتخب الوطني للرجال في العالم التالي.

وحقق المنتخب الوطني في ظل إشراف ليموس نتائج باهرة، حيث تمكن من الفوز بـ 52 ميدالية في بطولة العالم التي أقيمت في أبوظبي عام 2019، بعد الفوز بـ9 ميداليات ضمن فعاليات دورة الألعاب الآسيوية التي أقيمت عام 2018.

ويعتبر ليموس لاعباً سابقاً في رياضة الجوجيتسو تعلّم أصول الرياضة على يد والده، الذي يعدّ بدوره أحد أبرز أساتذة ومدربي رياضة الجوجيتسو في بلدته الأم نيتيروي. ويَعتبر ليموس الذي اختبر ميادين لعبة الجوجيتسو بوصفه لاعباً ومدرباً، أن التدريب يتطلب مثابرة وحنكة أكثر. وتعليقاً على الموضوع، أشار ليموس: “أعتقد أنه أن تكون مدرباً أكثر تدحدياً من أن تكون لاعباً وحسب، لأنه ليس من السهل أن يتحكم المرء بعواطفه ويتوقع من المتدربين الالتزام والانضباط على الدوام. كما أنه ليس من السهل دوماً دفع اللاعبين باتجاه معيّن ووضعه على مسار تدريبي محددّ خاصةً مع تميّز كل منهم بشخصية ودوافع مختلفة عن الآخر”.

كما يؤكد ليموس على أهمية كونه لاعباً سابقاً، موضحاً: “أظن بأنني أمتلك عمقاً أفضل للأمور الملائمة للاعبين؛ إذ سبق أن خضعت لتدريبات مماثلة، الأمر الذي يؤهلني لفهم العقلية الخاصة بهذه الرياضة. وبصفتي مدرباً، عليّ وضع نفسي مكان اللاعبين باستمرار وتقييم الطريقة التي ينبغي من خلالها تفسير إرشاداتي. ومن الجيد أحياناً أن تتراجع وتفسح المجال أمام اللاعبين، ولكن هناك أوقات ينبغي أن تبقى حازماً وتشرح للاعبين الطريقة التي يجب عليهم أن يرتقوا من خلالها بعقلهم وجسدهم ويتصورون حدود إمكانياتهم”.

وبعد تحقيق النجاحات في كل من البرازيل والإمارات، لا يتردد ليموس في التعبير عن حبه لدولة لإمارات، بالقول: “أحب دولة الإمارات وأقدّر كل الجهود التي بذلتها في سبيل هذه الرياضة. ويشعر مجتمع رياضة الجوجيتسو بأكمله بالامتنان لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لقاء دعمه غير المحدود لتطوير هذه الرياضة. كما كان سعادة عبد المنعم السيد محمد الهاشمي، رئيس اتحاد الإمارات للجوجيتسو داعماً كبيراً لي وللرياضة على حد سواء. وتعد الجهود البنّاءة التي بذلتها الإمارات في سبيل رفع مكانة رياضة الجوجيتسو، تجربة بالغة الأهمية بالنسبة لي كمدرب. فمن الطبيعي أن تندفع بأقصى طاقتك نحو العمل الجاد والمخلص لتحقيق مزيد من النجاح عندما تكون واثقاً من تقدير جهودك”.

وإذ يعتبر التأهيل البدني والجسدي من أهم العوامل الأساسية لتحقيق النجاح بالنسبة إلى اللاعب، يشارك المدرب ليموس في الوقت الحالي مع الطاقم الفني لدى اتحاد الإمارات للجوجيتسو في العمل على رفع معدل أداء لاعبي الجوجيتسو الإماراتيين والمحافظة على لياقتهم البدنية عن طريق برنامج تدريب شامل يهدف إلى تطوير مستويات اللياقة البدنية والبرامج الغذائية الخاصة باللاعبين. وسينعكس تطوير هذه الجوانب بشكل إيجابي على مستواهم الرياضي والفني، وسيتضمن تقييم منتظم للاعبين لقياس تقدمهم الأمر الذي يتيح لهم تقديم أعلى مستويات الاحتراف”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى