page contents
أخبار عربية ودولية

الحرية والتغيير تنعى فقيد البلاد الفريق جمال عمر

رئيس واعضاء مجلس السيادة السوداني ينعون  وزير الدفاع

الخرطوم -وكالات

نعى رئيس مجلس السيادة السوداني ونائبه وأعضاء المجلس، وزير الدفاع السوداني الفريق أول ركن، جمال الدين عمر، الذي وافته امس الأربعاء المنية في العاصمة جوبا إثر سكتة قلبية.

وجاء في بيان المجلس: ” يحتسب السيد رئيس مجلس السيادة القائد العام للقوات المسلحة والنائب الأول لرئيس المجلس وأعضاء المجلس عند الله تعالى وزير الدفاع الفريق اول ركن جمال عمر محمد إبراهيم الذي اختاره الله تعالى الى جواره فجر اليوم بعاصمة دولة جنوب السودان شهيدا وهو يدافع ويكافح من اجل استقرار السودان وسلامه.

ونعى المجلس المركزي للحرية والتغيير ببالغ الحزن والأسى رحيل وزير الدفاع الفريق أول جمال عمر الذي انتقل إلى جوار ربه في الساعات الأولى من صباح اليوم بجوبا إثر علة لم تمهله طويلًا وعزاؤنا الحار لأسرته وأهله وذويه والعزاء كذلك موصول للفريق أول برهان رئيس مجلس السيادة ولأعضاء المجلس السيادي ولحمدوك رئيس مجلس الوزراء وأعضاء مجلس الوزراء ولضباط وصف ضباط وجنود القوات المسلحة وللوفد الحكومي المفاوض بجوبا الذي مثل الفقيد أحد ركائزه بقيادته لملف الترتيبات الأمنية من موقعه القيادي لوزارة الدفاع وقوات الشعب المسلحة.

بذل الفقيد الجهد كله من أجل تحقيق السلام وأسلم الروح وهو يسعى هناك في جوبا لوضع اللمسات الأخيرة لملف الترتيبات الأمنية، حيث عاجلته المنية قبل أن يتحقق السلام المنشو واعلن متحدث باسم الجيش السوداني وفاة وزير الدفاع السوداني، الفريق أول ركن، جمال الدين عمر الأربعاء، بأزمة قلبية في جوبا عاصمة دولة جنوب السودان. وقال المتحدث، إن وزير الدفاع السوداني الفريق جمال الدين عمر “توفي إثر إصابته بأزمة قلبية في جنوب السودان حيث كان يشارك في مفاوضات السلام بين الحكومة والحركات المسلحة في جوبا”.

والوزير الراحل كان عضوا في المجلس العسكري الذي تولى السلطة بعد الإطاحة بالرئيس عمر البشير العام الماضي وحل محله مجلس السيادة الذي يدير شؤون البلاد بموجب اتفاق لتقاسم السلطة مدته 39 شهرا مع حكومة مدنية.

من جانبها أكدت مواقع سودانية أن الوزير جمال الدين عمر، توفي فجر  الأربعاء في جوبا إثر ذبحة قلبية، ومن المقرر أن تباشر السلطات السودانية ترتيبات نقل جثمان الراحل إلى بلده.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى