page contents
استثماراتمال وأعمال

إطلاق شركة سكايكاب إنفستمنت مانجمنت ليمتد الجديدة

 

دبي-الوحدة:

تم رسمياً الإطلاق التجريبي لشركة سكايكاب إنفستمنت مانجمنت ليمتد، وهي شركة تقدم محفظة متنوعة من الخدمات المالية في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتم تأسيس سكاي كاب لتكون محطة شاملة الخدمات للمستثمرين العالميين (في منطقة الشرق الأوسط، وأفريقيا، والهند، وجنوب شرق آسيا، والولايات المتحدة، والمملكة المتحدة)، حيث تسعى إلى إحداث نقلة نوعية في القطاع المصرفي والمالي، من خلال توفير استشارات موثوقة وإمكانية الوصول لأفضل المنتجات والخدمات الاستثمارية لدعم أهداف عملائها ومساعدتهم على تحقيق النمو وحفظ الثروات.

وانطلاقاً من مقرها في إمارة دبي، توفر سكاي كاب مجموعة واسعة ومتكاملة من المنتجات والخدمات المالية، والتي يمكن تخصيصها لتلائم احتياجات كل عميل، حيث تشمل محفظة خدمات ومنتجات الشركة تقديم الاستشارات (بما في ذلك الحكومية، وعمليات الاندماج والاستحواذ، ورفع أو إعادة هيكلة رأس المال)، والأسهم الخاصة (التكنولوجيا المالية والفرص الخاصة)، واستشارات إدارة الأصول والثروات، وصناديق الفرص الائتمانية، فضلاً عن إدارة المخاطر الرقمية والجنائية وتلك المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات، وخدمات تعهيد إجراءات الأعمال.

تأسست شركة سكاي كاب على يد سايكات كومار، واحد من أبرز الشخصيات في القطاع المصرفي والمالي على مستوى منطقة الشرق الأوسط، والذي يتولى حالياً منصب المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة سكاي كاب إنفستمنت مانجمنت ليمتد، بعد أن شغل منصب كشريك وكبير المسؤولين التنفيذيين لدى شركة الماسة كابيتال ليمتد. ويتمتع السيد كومار بخبرة تمتد لأكثر من 23 عاماً في مجال الخدمات المصرفية والمالية، ويملك سجلّاً حافلاً في مجال التخطيط الاستراتيجي وإدارة التوزيع وإدارة العملاء والمخاطر والامتثال وتطوير الأعمال وإدارة المنتجات. كما سبق وعمل مع عدد من الشركات العالمية المهمة، مثل شركة فوليرتون فند مانجمنت كومباني (تيماسيك سنغافورة)، وبنك إيه بي إن أمرو، وبنك ستاندرد تشارترد، وبنك آي سي آي سي آي، وبنك إيه إن زد جرندليز، فضلاً عن عدد من البنوك المؤمَّمة الرائدة.

وبهذه المناسبة، قال كومار: “على الرغم من الأوقات العصيبة التي تمر بها السوق حالياً في ظل الوضع الاستثنائي الذي يشهده العالم أجمع، أعتقد أن السوق ستوفر للمستثمرين، ابتداءً من النصف الثاني من العام، فرصاً ممتازة للاستثمار في الأسهم الممتازة عالية الجودة في جميع أنحاء العالم بتقييم وأسعار زهيدة. ومع انخفاض أسعار الفائدة إلى أدنى مستوياتها، ستشهد الأسهم توجهاً تصاعدياً”.

وعلى الرغم من الطلب المتنامي وعوامل النمو المضطربة، أشار مؤسس سكاي كاب إلى أن العرض الائتماني للقطاع الخاص أقل بكثير من الأسواق المتقدمة مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة. ونجح كومار، مدعوماً بقيم ومبادئ راسخة لتقديم أفضل نتيجة ممكنة للعملاء، بتحقيق النتائج المرجوة لرؤيته من خلال إطلاق شركة خدمات مالية متنوعة وموثوقة ومبتكرة تتفهم بشكل حقيقي احتياجات عملائها وتقدم لهم خدماتها بمنتهى الشفافية والنزاهة.

واختتم السيد كومار بالقول: “لطالما كان هدفي الرئيسي هو التركيز على العملاء والسعي لتقديم حلول وخدمات مالية مصمَّمة لتنفيذ رؤية عملائنا على أعلى المستويات، لتحقيق طموحاتهم المالية. وبما أن سكاي كاب هي مشروع جديد، فإننا نملك كافة القدرات التي تلبي جميع الاحتياجات الاستثمارية لمساهميها إلى جانب المستثمرين ذوي الملاءة المالية العالية وذوي الملاءة المالية العالية جداً ومستثمري التجزئة والمؤسسات والمكاتب العائلية وصناديق الثروة السيادية وصناديق المعاشات. ويستند جوهر شركتنا إلى قيم النزاهة والشفافية من خلال إطار تنظيمي عالمي وقوي. علاوة على ذلك، ومن خلال استراتيجية دولية تكمل خطة التنفيذ العالمية إلى جانب فريق استثمار أساسي قوي مدعوم بقسم خدمات دعم مختص ومؤهل فإنني على ثقة تامة بأن سكاي كاب ستصبح الشريك المفضل للمستثمرين الأكثر خبرة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى