الوحدة الرياضي

مباراة لا تنسى.. ملحمة الأهلي في نهائي كأس مصر 2007

هناك مباريات مثيرة تظل حاضرة في أذهان متابعي الكرة المصرية، ولعل من بينها مواجهة الأهلي ضد الزمالك في نهائي كأس مصر 2007.

وامتدت المباراة بين الغريمين إلى الوقت الإضافي، قبل أن يحسمها الأهلي لصالحه بالفوز 4-3.

وشهدت المواجهة تألق عدد كبير من اللاعبين، وفي مقدمتهم أسامة حسني صاحب الهدفين الثالث والرابع بجانب عماد متعب وأبو تريكة من الأهلي، بالإضافة إلى عمرو زكي وجمال حمزة وشيكابالا من الزمالك.

واتسم اللقاء بأهمية خاصة بعد نجاح الزمالك في الفوز على الأهلي بهدفين دون رد في الدور الثاني بالدوري المحلي، في ظل غياب المدرب مانويل جوزيه بعد حسم الأحمر للتتويج وخوض المباراة بالبدلاء. 

الأهلي بدأ المباراة بتشكيل مكون من أمير عبد الحميد في حراسة المرمى، أمامه ثلاثي الدفاع شادي محمد وعماد النحاس وأحمد السيد، وفي وسط الملعب إسلام الشاطر ومحمد بركات وحسام عاشور ومحمد شوقي وأبو تريكة، وفي الهجوم عماد متعب وفلافيو.

أما الزمالك لعب بتشكيل مكون من الحارس محمد عبد المنصف، أمامه أحمد غانم سلطان ووائل القباني ووسام العابدي وعمرو الصفتي وطارق السيد للدفاع، وعلاء عبد الغني وتامر عبد الحميد وحازم إمام للوسط، وعمرو زكي وجمال حمزة في الهجوم.

انتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي، قبل أن يتفوق الزمالك في الشوط الثاني ويفتتح التسجيل في الدقيقة 50 عن طريق عمرو زكي، من خطأ مشترك بين شادي محمد وعماد النحاس.

ورد متعب سريعًا بإحراز هدف التعادل في الدقيقة 57، لكن الزمالك خطف التقدم من جديد في الدقيقة 65 عن طريق البديل شيكابالا. 

وفي الوقت الذي توقع فيه الجميع، تتويج الزمالك بلقب كأس مصر، أدرك الأهلي، التعادل في الدقيقة 88 عن طريق أبو تريكة، لتمتد المباراة إلى الوقت الإضافي.

وتقدم الزمالك في الدقيقة 100 عن طريق جمال حمزة، لكن البديل أسامة حسني منح الأهلي، هدف التعادل في الدقيقة 106، قبل أن ينجح في إحراز هدف الفوز في الدقيقة 107.

ولا شك أن تغييرات مانويل جوزيه، كانت كلمة السر في تفوق الأهلي، بعد نزول الثلاثي أحمد صديق بدلًا من حسام عاشور، وأحمد شديد قناوي بدلًا من إسلام الشاطر، وأسامة حسني بدلًا من فلافيو.

فيما تسببت تغييرات المدرب هنري ميشيل، في تراجع الزمالك بالدفع بأحمد حسام وأسامة حسن، ما عدا تفوق شيكابالا بعد نزوله بدلًا من حازم إمام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى