أخبار رئيسية

“الجندي” العسكرية تواكب آخر المستجدات وتوزع إلكترونياً في أبريل

  وام / قررت مجلة «الجندي» العسكرية الشهرية التابعة لوزارة الدفاع توزيع عددها رقم 555 لشهر إبريل 2020 بشكل إلكتروني لجميع المشتركين والمستفيدين وذلك مراعاة للاشتراطات الصحية وعوامل السلامة والوقاية وانسجاماً مع قرارات دولة الإمارات وتعليمات مختلف الجهات المختصة في شأن مواجهة فيروس كورونا المستجد.

وتناول العدد الجديد من المجلة عدداً من القضايا والموضوعات الحيوية التي تهم المتابع في المنطقة العربية والعالم، بالإضافة إلى استعراضها أهم الفعاليات والأخبار المتعلقة بوزارة الدفاع والقوات المسلحة الإماراتية.

وجاءت «كلمة الجندي» في عددها لشهر إبريل 2020 تحت عنوان: «رسائل الإمارات الحضارية في قمة العشرين»، حيث أكدت خلالها أن الإمارات العربية المتحدة لم تثبت منذ ظهور فيروس كورونا المستجد أنها دولة قادرة على التصدي للمخاطر برؤية واحدة وإدارة سديدة وفاعلة فحسب، وإنما هي دولة صاحبة رسالة حضارية-إنسانية، وطرف مهم في التعامل مع التحديات التي تواجه البشرية، وأن العالم ينظر إليها باهتمام كبير في أوقات الأزمات.

وتحت عنوان «البرنامج النووي الإماراتي للأغراض السلمية والتنموية»، ألقت المجلة في ملفها الرئيسي الضوء على أهداف دولة الإمارات من برنامجها النووي الفريد الذي يهدف إلى إنتاج طاقة نووية سلمية دون إثارة مخاوف العالم من الانتشار النووي، حيث إن الطاقة النووية يمكن أن تكون عوناً للبناء والتنمية وخدمة البشرية وليست مصدراً للصراع والخطر والتهديد، وتؤكد المجلة في هذا السياق أن دولة الإمارات هي الدولة العربية الأولى التي تنتج الطاقة النووية للأغراض التنموية، ما يمثل إنجازاً حضارياً جديداً للدولة يؤكد ريادتها في مجال العمل على تطوير الطاقة المتجددة بشكل عام والطاقة النووية على وجه الخصوص.

كما حرص عدد «الجندي» الجديد على رصد ومواكبة أبرز الأحداث السياسية والعسكرية والأمنية والتطورات العلمية والتكنولوجية التي وصلت إليها التقنيات الحديثة والذكاء الاصطناعي في المجال العسكري وجديد السلاح بمختلف دول العالم.

وقامت المجلة عبر باب «أزمة كورونا» باستعراض بعض الإجراءات والتدابير المبكرة التي اتخذتها القيادة الحكيمة بدولة الإمارات العربية المتحدة للحد من انتشار فيروس كورونا وتداعياته على أفراد المجتمع وعلى مختلف القطاعات التي قد تتأثر من انتشاره على جميع المستويات.

وفي باب «لقاء العدد»، التقت مجلة الجندي مع سعادة اللواء /م/ خالد البوعينين، قائد القوات الجوية والدفاع الجوي السابق بدولة الإمارات العربية المتحدة وناقشت معه العديد من الأمور والقضايا التي تهم المتابع، كالتغيرات التي طرأت على مشهد الحرب الجوية ومستجداتها وأدواتها ووسائلها والتهديدات الناشئة والمستقبلية المحتملة وكيفية مواجهتها، وعدداً آخر من القضايا ذات الصلة.

وتناولت المجلة في باب «دراسات وتحليلات»، موضوعاً بعنوان: «في ضوء الاتفاق بين الولايات المتحدة وحركة طالبان.. أفغانستان إلى أين؟»، كما تناولت المجلة في الباب نفسه، موضوع «الطائرات المسيرة التركية.. رؤية تقييمية من واقع المعارك الليبية والسورية».

وتحت عنوان «جناح الاستدامة.. منصة لحماية كوكب الأرض»، استعرضت «الجندي» أهمية هذا الجناح في إكسبو 2020 دبي، وقالت المجلة إن هذا الجناح سيكون شاهداً ماثلاً على التركيز والتقدم المنجز في مجال الاستدامة في دولة الإمارات، ليمثل حافزاً للتغيير في الدولة والمنطقة والعالم، عبر نهجها الفريد للتواصل الذي يستهدف الناس من جميع الأعمار، من خلال استعراض أفضل الممارسات المتعلقة بهذا المجال على مستوى العالم.

وأفردت المجلة مساحات من صفحاتها لاستعراض آراء وتحليلات نخبة من الكتاب الإماراتيين والعرب للحديث عن مختلف القضايا والأمور التي تهم القراء.

وتعد «الجندي» مجلة عسكرية ثقافية شهرية تهتم بنشر الدراسات والبحوث والمقالات والأخبار العسكرية والثقافية والاقتصادية والطبية، وتحرص على تغطية أهم الأحداث الرياضة العسكرية، وترجمة أهم الموضوعات والتحقيقات الصحفية واللقاءات مع كبار الشخصيات العسكرية والمدنية.

وصدر العدد الأول من المجلة في الأول من أكتوبر عام 1973 بهدف تغطية أخبار ونشاطات القوات المسلحة ووزارة الدفاع بدولة الإمارات العربية المتحدة.

وتشارك مجلة «الجندي» في أهم المعارض العسكرية المحلية والعربية والدولية، وقد استطاعت أن تبني علاقات متينة مع عدد من مصنعي ومنتجي الصناعات العسكرية في مختلف أنحاء العالم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى