مال وأعمال

«غرفة الشارقة» تعقم المبنى الرئيسي بالتعاون مع«بيئة»

الشارقة  ـ (الوحدة):

تواصل غرفة تجارة وصناعة الشارقة جهودها في تنفيذ عمليات التدابير الاحترازية والوقائية اللازمة لضمان أعلى مستويات الوقاية والحماية لموظفيها ومتعامليها من فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، حيث كثفت الغرفة بالتعاون مع شركة الشارقة للبيئة “بيئة” مؤخراً عمليات تعقيم وتطهير المبنى الرئيسي خصوصاً صالات خدمة العملاء ومراكز تقديم الخدمات، وذلك بالتزامن مع “برنامج التعقيم الوطني”، ودعماً للإجراءات الحثيثة التي اتخذتها الدولة بصورة عامة وحكومة الشارقة بصورة خاصة لتفادي فرص انتشار هذا الفايروس حرصا على سلامة الجميع .

وشملت عمليات التعقيم والتطهير، كافة مكاتب مبنى الغرفة وأدوات العمل من أجهزة ومعدات مختلفة، وكذلك صالات استقبال المتعاملين والمرافق الداخلية والخارجية المختلفة، مع الاعتماد على استخدام مواد تعقيم ذات كفاءة عالية، فضلا عن توفير أجهزة التعقيم في أماكن العمل لضمان سلامة الموظفين والمتعاملين.

وأكد سعادة محمد أحمد أمين العوضي مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة، حرص الغرفة على دعم جهود الإمارة في عمليات تنفيذ برنامج التعقيم الوطني، من خلال تسخير كافة الإمكانيات وتوفير كل ما يلزم للحفاظ على صحة وسلامة الموظفين والمتعاملين، مشيراً إلى أن العمل المشترك الذي قامت به غرفة الشارقة مع شركة “بيئة” يعكس تكاتف الجهود لجميع الجهات من أجل صحة وسلامة كافة أفراد المجتمع.

و أوضح أن الشركة عملت على استخدام أفضل معدات التنظيف المتطورة لتعقيم مرافق الغرفة، كما تم توفير كافة المستلزمات الوقائية لفرق العمل الداخلية التي لم ينطبق عليها نظام العمل عن بعد لاستمرار عمليات التطهير اليومي، مع اتخاذ كافة التدابير الملائمة للوقاية من الأمراض حفاظا على الصحة العامة.

وأشار العوضي إلى أن الغرفة اتخذت سلسلة من الاجراءات الاحترازية تضمنت استبدال البصمة اليدوية باستخدام البصمة الإلكترونية عبر بطاقات العمل للموظفين، كما تم اعتماد آلية العمل عن بعد الجزئي، وذلك تنفيذا ًلتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، التي تأتي انطلاقاً من حرص سموه الأبوي، واهتمامه بالإنسان على أرض الشارقة، وعنايته الفائقة بموظفي الحكومة وعائلاتهم وسعيه الحثيث لتهيئة كافة الظروف التي تكفل سلامتهم وحمايتهم ووقاية أفراد أسرهم وكل المحيطين بهم.

وفي إطار الإجراءات والتدابير التي اعتمدتها غرفة الشارقة لمواجهة تداعيات تأثير انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على قطاع الأعمال، والتسهيل على عملاء الغرفة، وضمان أمنهم وسلامتهم والحفاظ على استمرارية الأعمال، فقد أعلنت مؤخراً عن اعتماد تصديق المعاملات إلكترونيا بدلا من الحضور شخصيا إلى مراكز إسعاد المتعاملين في مقرها الرئيسي والفروع التابعة لها.

كما عملت على توفير منظومة من الخدمات الإلكترونية الذكية تغطي كافة احتياجات ومتطلبات مجتمع الأعمال، والتي تمكن المستثمرين من إنجاز جميع معاملاتهم عن بُعد بيسر وسهولة وفقاً لأرقى المعايير العالمية، ما يؤكد إلتزام الغرفة بدورها تجاه القطاع الخاص من خلال إيجاد الحلول لمواجهة تحديات فيروس كورونا وتعزيز تنافسية بيئة الأعمال في الإمارة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى