page contents
أخبار الوطن

مؤسسة زايد العليا تطبق التعليم عن بعد لطلابها من أصحاب الهمم

وام/ طبقت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم ” التعليم عن بعد ” لاستكمال العملية الدراسية إلكترونياً لمنتسبيها من أصحاب الهمم، لضمان فاعلية استخدام التعلم الذكي لجميع الطلبة المسجلين بمراكز الرعاية والتأهيل التابعة للمؤسسة على مستوى إمارة ابوظبي، وذلك تماشيا مع التعميمات الصادرة من الجهات المختصة، بما يتوافق مع جهود الدولة في الظروف الراهنة ، ودعما لاستمرارية انسيابية العملية التعليمية وكفاءتها في مختلف المواقع بمراكز الرعاية التابعة للمؤسسّة.

و عمل قطاع أصحاب الهمم بالمؤسسة على تدريب الكوادر التربوية على كيفية القيام بالعملية التعليمية والعمل عن بعد، وشملت التدريبات آلية التواصل مع الطلاب عبر تقنيات الإتصال المرئي، وشرح الدروس والتفاعل مع الطلاب،وعقد الاجتماعات عن بعد، وتسيير الأعمال اليومية عبر التقنيات الحديثة والوسائل الرقمية المتوافرة في ” زايد العليا “، بالإضافة إلى التواصل مع الجهات الأخرى، والمتعاملين، وكذلك الإجابة عن أي استفسارات خاصة بالعملاء واولياء الأمور.

ويقدم نظام “التعليم عن بُعد” بمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم حصص تعليميه و علاجيه و إرشادية تشمل حصص معرفية وأكاديمبة، وأخرى للتواصل، وحصص عناية ذاتية، إضافة إلى حصص في المهارات الاجتماعية تقدم إلى جميع الطلبة أصحاب الهمم بطريقة تفاعلية تحاكي الواقع بمراكز الرعاية والتأهيل، وفعّلت المؤسسّة كذلك جلسات التدخل المبكر وعمليات التقييم عن بعد استمراراً لخدماتها في هذا المجال، على الرغم من وجود الطلبة في منازلهم، ومنحهم فرص التمتع بكافة الخدمات والتعليم الجيد والمناسب من خلال منصات تعليمية معتمدة من الجهات المختصة، توفر محتوى تعليمياً بصورة متكاملة، ودعم الحلول التعليمية البديلة والمناسبة لاستمرارية العملية التعليمية.

وشددت المؤسسة على أن الحصة الإلكترونية تعد حصة رسمية، وتطبق فيها اللوائح والقوانين كافة المطبقة في الفصول المدرسية لأصحاب الهمم، بالإضافة إلى أنها تخضع لقوانين الجرائم الإلكترونية في الحكومة الاتحادية رقم 12 لسنة 2016، في ما يتعلق باستخدام الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، حيث يتحمل المعلم المسؤولية كاملة عن الحصة الإلكترونية، خصوصاً ما يتعلق بها من محتوى أو أسئلة تطرح أو نقاشات تدور مع الطلبة.

وأكد سعادة عبد الله عبد العالي الحميدان الأمين العام للمؤسسّة، أن هذه الإجراءات تأتي ‏بمتابعة وإشراف سموّ الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة المؤسسة، وتعزيزاً لسلسة التدابير الوقائية والاحترازية التي تتبعها حكومة أبوظبي حرصاً على سلامة أبنائنا الطلاب من اصحاب الهمم وكوادرنا الوظيفية، واستجابةً للتعميمات الصادرة في هذا الإطار من هيئة الموارد البشرية في أبوظبي للارتقاء بالعمل من حيث السرعة في الإنجاز والاستخدام الأمثل للتقنيات الحديثة.

وأوضح أنه قبل تطبيق مبادرة التعليم عن بعد ولضمان فاعلية استخدام منصة التعلم الذكي لجميع الطلبة، تم التأكد من كافة الأمور الفنية، ومنها فاعلية اسم المستخدم لكل طالب وكلمة المرور الخاصة به، لافتاً إلى أن الإجراءات تستند إلى البنية التقنية المتطورة بمؤسسة زايد العليا في مجال الرعاية الإنسانية، حيث حرصَت المؤسسة على توافق تلك الإجراءات مع التوجيهات الحكومية المقررة في حالات الطوارء والأزمات.

وأشار إلى أن نظام العمل عن بُعد الذي طبقته المؤسسة يهدف إلى تسهيل الإجراءات على المتعاملين والوصول للخدمات، والمحافظة على صحة وسلامة موظفي المؤسسة والمتعاملين، مؤكدا على استمرار المؤسسّة في تنفيذ حملتها التوعوية عبر حساباتها على منصات التواصل الاجتماعي حول فيروس “كورونا المستجد ” تهم كافة شرائح المجتمع ولاسيما من أصحاب الهمم .

ومن ناحيته قال عبد الله إسماعيل الكمالي المدير التنفيذي لقطاع أصحاب الهمم بالمؤسسّة ان القطاع يدير منظومة التعليم عن بعد وتقديم الخدمات لمنتسبي ” زايد العليا ” في كافة مراكز الرعاية والتأهيل التابعة لها في مناطق ابوظبي والعين والظفرة من خلال استثمار الوسائل التكنولوجيا والتقنية الحديثة التي تمتلكها المؤسسّة .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى