page contents
الوحدة الرياضي

كورونا تثير الجدل ومستقبل غامض للدوري المصري

الحديث في العالم كله سوى عن جائحة كورونا  أوقفت الحياة تقريباً في مختلف بلدان العالم، وأثرت على جميع المجالات ومن بينها الرياضة بلا شك.

رحلة فيروس كورونا المستجد في الكرة العالمية وصلت إلى محطة الدوري المصري منذ 20 يوماً تقريباً بقرار صارم بتعليق النشاط الكروي في البلاد أتبعه قرار اللجنة الأولمبية بإيقاف النشاط الرياضي بالكامل.

كان الحديث ضئيلاً في الكرة المصرية عن فكرة التأثر بفيروس كورونا رغم ظهور حالات بالفعل على أرض الواقع، ولكن اتحاد الكرة بدأ منافسات الدور الثاني للدوري بصورة طبيعية بـ 5 مباريات.

وأعلن اتحاد الكرة تأجيل بعض مباريات الدوري بسبب سوء الأحوال الجوية ولكن مع تزايد عدد الإصابات بفيروس كورونا بدأت الأصوات المطالبة بضرورة اتخاذ قرار يخص البطولة.

وأثار اتحاد الكرة الجدل ببيان رسمي يوم 10 مارس/ أذار الماضي بعدما أكد إقامة المباريات بدون جمهور لنهاية الموسم لانتشار فيروس كورونا.

وتعرض مسؤولي اتحاد الكرة لانتقادات حادة من بعض النجوم السابقين ومن بينهم أحمد حسام ميدو مدرب المقاصة السابق خاصة أن البطولة تقام بلا حضور جماهيري من الأساس.

اتحاد الكرة عقد يوم 14 مارس/ أذار الماضي مؤتمراً للجنة الطبية التي يديرها الدكتور محمد سلطان لشرح بعض التنبيهات الخاصة بالحد من انتشار فيروس كورونا.

وطرحت اللجنة 8 توصيات على رأسها عدم المصافحة بين اللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية والحكام قبل وبعد وأثناء المباريات وإلزام الهيئات الرياضية بتعقيم غرف الملابس وتوفير حقيبة عناية طبية وتعليق المهرجانات الخاصة بالبراعم أو أي أنشطة تشمل حضور الجماهير.

لم تمر سوى ساعات على توصيات اللجنة الطبية وأصدرت اللجنة الخماسية المؤقتة لاتحاد الكرة برئاسة عمرو الجنايني قراراً صارماً أعلنت خلاله إيقاف النشاط الكروي في مصر بكافة درجاته لمدة أسبوعين.

وجاء القرار تماشياً مع قرار رئيس الحكومة بإيقاف الأنشطة والتجمعات للحد من انتشار فيروس كورونا في الفترة الماضية.

وأصدر اتحاد الكرة بياناً جديداً يوم 24 مارس/ أذار الماضي باسمرار تعليق النشاط الكروي لمدة أسبوعين تماشياً مع إجراءات الحد من انتشار هذا الوباء.

وقال وليد العطار المدير التنفيذي لاتحاد الكرة ل إن التعامل مع وباء كورونا كان هادئاً واستباقياً وهو ما ساهم في عدم ظهور حالات بين لاعبي الكرة المصرية لأن النشاط توقف قبل انتشار الفيروس بصورة كبيرة.

وأضاف: “الأهم بالنسبة لاتحاد الكرة سلامة البشر وهو ما يجعل فكرة عودة الدوري مرهونة بقرارات وزار ة الصحة والحكومة”.

أصبح مستقبل الدوري المصري هذا الموسم غامضاً بين مطالب الاستكمال والإلغاء خاصة أن فترة التوقف قد تمتد كثيرا.

وطالبت بعض الأندية بإلغاء الدوري على رأسها المصري البورسعيدي والإسماعيلي بينما تطالب بعض الأندية باستكمال البطولة ولو بشكل غير رسمي، وهو ما أعلنه السويسري رينيه فايلر مدرب الأهلي عبر تصريحات تلفزيونية.

وطرح فايلر فكرة عودة الدوري ولو بإقامة المباريات مجمعة في ملاعب بعيدة وتوفير إقامة للفرق في فنادق معقمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى