الوحدة الرياضي

طوفان سوداني يغرق أبطال أفريقيا برباعية تاريخية

مباراة في الذاكرة

عاشت الكرة السودانية فرحة كبرى، بعد أن حقق منتخب السودان فوزاً ساحقاً على منتخب مصر، في الخرطوم، وذلك بعد مرور 33 سنة منذ آخر فوز لصقور الجديان على الفراعنة.
ورغم أن المباراة كانت ودية، إلا أن الفوز على الفراعنة 4-0 بقيادة مدربه التاريخي حسن شحاتة الملقب بـ “المعلم”، بعد أشهر قليلة من تتويج المنتخب المصري بكأس أمم أفريقيا في غانا 2008، جعل منها لقاء لا ينسى.
وكان آخر فوز للسودان على مصر في كرة القدم (1-0)، في الخرطوم عام 1975، ضمن التصفيات الأفريقية المؤهلة لدورة مونتريال الأولمبية 1976.
لعبت مباراة منتخبي السودان ومصر، في إطار قرار من الحكومة السودانية بتكريم الفراعنة بمناسبة فوزهم ببطولة كأس الأمم الأفريقية للمرة الثانية على التوالي.
وصل المنتخب المصري إلى العاصمة الخرطوم بكل نجومه الكبار الذين حققوا الفوز ببطولة أمم أفريقيا (2006، و2008) على رأسهم حارس المرمى عصام الحضري “محمد عبد المنصف”، محمود فتح الله وأحمد فتحي، ومحمد أبو تريكة وثلاثي الهجوم أحمد حسام (ميدو) وعمرو زكي وعماد متعب.
أما منتخب السودان فضم مجموعة من اللاعبين الذين أعادوا صقور الجديان لنهائيات كأس الأمم الأفريقية بعد 3 عقود من الغياب.
وكان على رأسهم أسطورتي الفريق صانعي الألعاب هيثم مصطفى وفيصل عجب، مهند الطاهر وعلاء الدين يوسف والمهاجم مدثر كاريكا وأمير دامر وبدر الدين قلق وعمر بخيت.
على قدر أهمية الحدث احتشد الجمهور بكثافة، لمشاهدة المباراة، وقد تفاجأ المنتخب المصري، بالهدف الأول في مرمى عصام الحضري، عن طريق محمود فتح الله بالخطأ في مرماه، بحلول الدقيقة 36.
وفي الشوط الثاني أضاف منتخب السودان 3 أهداف في مرمى الحارس البديل محمد عبد المنصف، عن طريق مدثر كاريكا في الدقيقة 82، أحمد عادل في الدقيقة 90، ثم مدثر كاريكا مرة أخرى محرزا الهدف الرابع في الوقت بدل الضائع.
وخلال المباراة لم يحتسب المباراة هدفا لميدو في مرمى السودان، في الدقيقة 58 بداعي التسلل.
أدت هزيمة منتخب مصر من السودان برباعية نظيفة وديا، إلى ردود فعل تناقلتها وكالات أنباء ومحطات إعلامية عالمية؛ لأن النتيجة غير متوقعة.
وكان المنتخب المصري قد فاز على السودان 3-0 في يناير/كانون الثاني 2008، بمدينة كوماسي الغانية في نهائيات كأس الأمم الأفريقية، بمرحلة المجموعات.
وكانت الخسارة هي الأكبر لمنتخب مصر بعد خسارته 0-5 من نظيره الفرنسي في باريس عام 2003.
رئيس اتحاد كرة القدم المصري وقتها سمير زاهر، علق خسارة منتخب مصر برباعية  من السودان، قال لبي بي سي إن ما حدث انهيار غير مفهوم.
وأثار الضعف الهجومي للفراعنة في تلك المباراة دهشة كثيرين، خاصة أن منتخب مصر لم يشكل أي خطورة على المرمى السوداني، رغم وجود لاعبين بحجم أبوتريكة، وميدو، وعمرو زكي، وعماد متعب في تشكيلة اللقاء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى