الوحدة الرياضي

اتحاد الإمارات للجوجيتسو يطلق مرحلة جديدة للتدريب عن بعد لتعزيز لياقة وجاهزية لاعبي المنتخب الوطني 

بإشراف المدير الفني للمنتخب رامون ليموس 

 أعلن اتحاد الإمارات للجوجيتسو عن إطلاق سلسلة من دورات التدريب عن بعد للاعبي المنتخب الوطني وذلك بهدف رفع معدل لياقتهم البدنية وتعزيز جاهزيتهم للاستحقاقات المقبلة.

وانطلقت أولى هذه الدورات أمس الأول السبت  تحت إشراف المدير الفني للمنتخب الوطني البرازيلي رامون ليموس الذي افتتح الحصة التدريبية عبر الإنترنت بمجموعة من الجوانب النظرية والخطط الفنية واستعراض الإستراتيجية الخاصة بإعداد اللاعبين للمرحلة المقبلة في ظل التحديات الصحية الراهنة التي تواجه معظم دول العالم، وتفرض على الأفراد المكوث في منازلهم. 

وأظهر لاعبو المنتخب الوطني للجوجيتسو وفي مقدمتهم البطل فيصل الكتبي، وعمر الفضلي، وزايد الكثيري وغيرهم، تفاعلاً وتجاوباً لافتين مع الحصة التدريبية، كما أبدوا جاهزية كبيرة من خلال تأديتهم للتمارين التطبيقية التي ركزت على الجانب البدني. وحرص معظم لاعبو المنتخب في الفترة الماضية على أخذ زمام المبادرة وتصميم برنامج رياضي منزلي ملائم لهم، بحيث يواكب جهودهم في الحفاظ على معدل عالي من اللياقة البدنية ومدعوم ببرامج غذائية متوازنة. 

وحول هذه المبادرة، قال السيد مبارك صالح المنهالي مدير الإدارة الفنية في اتحاد الإمارات للجوجيتسو أنه وفي ظل التباعد الاجتماعي الناتج عن الظروف الراهنة، وتقييد حركة السكان، يتعين علينا أن نوظف عاملي الإبداع والابتكار في التخطيط للفترة الإعدادية القادمة للاعبينا المحترفين الذين يمثلون عماد الإنجازات الرياضية للدولة. وتأتي سلسلة الدورات التدريبية عن بعد بقيادة المدير الفني للمنتخب مواكبة لرؤية الاتحاد في الإبقاء على شغف وجاهزية اللاعبين لتقديم الأفضل حال عودة عجلة البطولات للدوران من جديد.

وأوضح المنهالي أن الاتحاد كان من أوائل المستثمرين في التقنيات الحديثة، وتوفير بنية رقمية عالية الكفاءة تتيح التواصل بشكل مثالي بين المدير الفني واللاعبين من جهة، وبين اللاعبين أنفسهم من جهة أخرى.

ومن جانبه، أكد رامون ليموس، المدير الفني للمنتخب الوطني، على أهمية الحفاظ على لياقة وجاهزية اللاعبين خلال هذه المرحلة لا سيما مع عدم استكمال الموسم الرياضي الحالي الذي كان يعد بالكثير من البطولات الكبرى مثل بطولة آسيا في المملكة العربية السعودية والحدث الأبرز بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو. 

وأضاف ليموس أن هذه الظروف تقتضي أن نحافظ على الزخم وأن نستثمر هذا الوقت في تعزيز الطاقة الإيجابية والحالة الذهنية والتركيز بالنسبة للاعبين، فضلا عن التخطيط بروية للاستحقاقات المقبلة والتي نتوقع أن تكون زاخرة بالنظر إلى التوقف القسري لفعاليات الجوجيتسو في الإمارات والعالم ولا شك بأن العودة ستكون أقوى والحافز أكبر.

وأثنى ليموس على جهود فريق عمل اتحاد الإمارات للجوجيتسو وإستراتيجية الاتحاد في الاستثمار الأمثل في لاعبي المنتخب الوطني بفئاته السنية المختلفة، وتوفير بيئة افتراضية توظف أفضل التقنيات لمساعدة أبناء الوطن على التطور المستمر فنيا وبدنيا في الظروف كافة. 

أبوظبي، الوحدة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى