أخبار الوطن

شرطة دبي تقبض على عصابة آسيوية تروج لمنتجات طبية مجهولة المصدر

 

تمكنت إدارة مكافحة الجرائم الاقتصادية في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي، من إلقاء القبض على عصابة مكونة من ٣ أشخاص يحملون جنسيات آسيوية مختلفة، حاولت بيع منتجات طبية مجهولة المصدر في الأسواق بعد الترويج لها عبر برنامج التواصل الاجتماعي “واتس أب”.
وأكد العميد جمال الجلاف مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، أن شرطة دبي وبتوجيهات من معالي الفريق عبد الله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي، ومتابعة مساعده لشؤون البحث الجنائي، اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، حريصة على مكافحة كافة أنواع المنتجات مجهولة المصدر والمنتجات المُقلدة حماية لأفراد المجتمع، مشدداً على أن إدارة مكافحة الجرائم الاقتصادية وبالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين لا يألون جهداً في متابعة وضبط كل من تسول له نفسه استغلال الظروف الراهنة للترويج للمنتجات الطبية غير معلومة المصدر والتي قد تسبب ضرراً على المجتمع وصحة الإنسان.
وأشاد العميد الجلاف بفريق عمل ضبط المنتجات الطبية مجهولة المصدر والتي كانت العصابة تُخفيها داخل ٣ فلل في ٣ مناطق مختلفة بإمارة دبي، مبيناً أن الكمية المضبوطة تبلغ ٤٠٠ ألف كمامة طبية، و١٠٠٠ نظارة طبية، و٢٥ ألف قفاز طبي، و٢٧٠ قطعة ملابس طبية، و ٣٩٠٠ من العبوات والأغلفة المُجهزة بملصقات تُخفي بلد المنشأ، وعليها بيانات وعلامات تجارية غير معروفة المصدر.
وحول تفاصيل عملية الضبط، قال العقيد صلاح بو عصيبة مدير إدارة الجرائم الاقتصادية، إن الإدارة تلقت معلومات دقيقة المصدر عن محاولة عدد من الآسيويين عرض وبيع منتجات طبية عن طريق برنامج “واتس أب” مخالفين بذلك القوانين المعمول بها في بيع هذا النوع من المنتجات الطبية.
وأضاف العقيد بوعصيبة: “قام فريق البحث والتحري على الفور بجمع الاستدلالات واستخلاص النتائج من مركز تحليل البيانات الجنائية وتحقق من تورط العصابة في بيع المنتجات الطبية مجهولة المصدر، وعليه تم إعداد خطة عمل متكاملة من حيث المراقبة الميدانية والمتابعة المستمرة لتحركات أفراد العصابة وتنقلاتها في عدة مناطق بدبي”.
وتابع: “تبين من خلال المتابعة أن العصابة تستغل ٣ فلل في عدة مناطق بدبي كمخازن لتخزين وإعادة تغليف وبيع هذه المنتجات الطبية، فتم اتخاذ جميع الإجراءات القانونية، وتنفيذ عملية المداهمة التي أسفرت عن ضبط هذه الكميات الكبيرة من الكمامات الطبية، والنظارات الطبية مجهولة المصدر، والقفازات، وقطع الملابس الطبية، وعبوات وأغلفة تحتوي على بيانات مضللة لمكان صناعتها ولعلامتها التجارية غير المعروفة والهادفة إلى عملية التمويه والتدليس ثم بيعها في الأسواق.”
وختم العقيد بوعصيبة أن يقظة رجال مكافحة الجرائم الاقتصادية في شرطة دبي كانت بالمرصاد لأفراد العصابة وتمكنت من ضبطهم قبل توزيع هذه الكمية على منافذ البيع، وبالتالي ساهمت في حماية المجتمع من بضائع غير مطابقة للمعايير الطبية المعمول بها والمعتمدة من الجهات المختصة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى