أخبار عربية ودولية

عشرة آلاف شخص يتحدون الشرطة في بنجلاديش ويحضرون جنازة زعيم حزب إسلامي

دكا  (د ب أ) –

ذكرت الشرطة في بنجلاديش يوم السبت أن نحو عشرة آلاف شخص شاركوا في تشييع جنازة زعيم حزب إسلامي في شرقي البلاد، في تحد لتوجيهات الشرطة الهادفة لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد.

وتكدست الحشود في مباني معهد ديني بمنطقة سراييل لتشييع جنازة جبير أحمد أنصاري، الزعيم السابق لحزب مجلس الخلافة الإسلامي.

وتوفي أنصاري، الذي كان يعمل داعية عبر شاشات التلفاز، في منزله أمس الجمعة بعد إصابته بسكتة قلبية، عن عمر ناهز 69 عاما. وقال قائد الشرطة المحلية، حسين تيتو، إن الشرطة حاولت تقليص حضور الجنازة لجعلها قاصرة على 50 شخصا فقط للحد من خطر تفشي فيروس كورونا بين الحشود، لكن تم تجاهل هذا الحظر إلى حد كبير. وأضاف تيتو عبر الهاتف: “الحشد كان خارج نطاق السيطرة”، مضيفا أن نحو عشرة آلاف شخص شاركوا في ذلك الحدث. أثارت صور الحشود التي تحدت أوامر السلطات بالبقاء في المنازل، غضبا عبر وسائل التواصل الاجتماعي، مع ارتفاع حصيلة الوفيات في البلاد جراء تلك الجائحة إلى 84 شخصا. وفرضت البلاد حظرا على تجمع أكثر من خمسة أشخاص لحضور الصلوات اليومية في المساجد لاحتواء تفشي الفيروس، مع تسجيل 2144 إصابة حتى الآن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى