أخبار عربية ودولية

منشقون كوريون يتعرضون لانتقادات بعد تصريحاتهم بشأن صحة كيم جونغ أون

اعتذر دبلوماسي كوري شمالي سابق منشق لقوله إن زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، مريض لدرجة أنه لا يستطيع الوقوف، وذلك قبل أيام من ظهور كيم علنيا في حدث حضره مئات المسؤولين.

وجاءت صور نشرتها وسائل الإعلام الكورية الشمالية  لحضور كيم حفل افتتاح مصنع للأسمدة يوم السبت، بمثابة ضربة لمصداقية بعض المنشقين البارزين من الشمال الذين تكهنوا بأن كيم يعاني من مرض خطير، أو حتى أنه ربما مات.

وأحد هؤلاء المنشقين هو، تاي يونغ هو، الذي كان يشغل منصب نائب سفير كوريا الشمالية في بريطانيا وهرب إلى كوريا الجنوبية في عام 2016، وتم انتخابه عضوا في البرلمان الكوري الجنوبي الشهر الماضي.

وقال تاي في بيان له امس  الاثنين بعد أن تبين خطأ ما أعلنه سابقا حول صحة كيم: “أدرك أن أحد أسباب تصويت الكثيرين منكم لي كمشرع هو توقعاتي وتحاليلي وتنبؤاتي الدقيقة بشأن قضايا كوريا الشمالية”، مضيفا: “أشعر الآن باللوم والمسؤولية الثقيلة.. مهما كانت الأسباب، أعتذر للجميع”.

وسبق أن قال جي سيونغ هو المنشق البارز الآخر الذي انتخب للبرلمان الكوري الجنوبي أيضا، في مقابلة إعلامية إنه متأكد بنسبة 99% من أن كيم توفي بعد جراحة القلب والأوعية الدموية وسيصدر إعلان رسمي بهذا الشأن يوم السبت!.

وانتقد الحزب الديمقراطي الحاكم في كوريا الجنوبية الرجلين المنشقين بسبب “التقصير” الذي قال إن “تداعياته كان يمكن أن تكون أكثر خطورة من مجرد تضليل الجمهور”، فيما دعا أحد أعضاء الحزب لضرورة إبعادهما من لجنتي المخابرات والدفاع في البرلمان.

بيونج يانج -وكالات :

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر − 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى