أخبار عربية ودولية

مقتل جندي إسرائيلي رشقا بالحجارة في الضفة الغربية

"حماس" باركت "العملية البطولية في جنين"

رام الله /تل أبيب-(د ب أ):
باركت حركة “حماس” يوم الثلاثاء ما وصفته بـ “العملية البطولية في جنين” بشمال الضفة الغربية والتي أدت إلى مقتل جندي إسرائيلي، معتبرة إياها دليلا أن الضفة الغربية “بركان غضب لا يهدأ في وجه الاحتلال ومخططاته”.
وأكدت حماس في بيان تلقت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نسخة منه أن “شعب الفلسطيني البطل سيواصل طريقه في التصدي لمشاريع الضم والتوسع، وسيدفع الاحتلال ثمن حماقاته من أمنه وأمن مستوطنيه”.
وشن الجيش الإسرائيلي حملة اعتقالات في جنين بعد مقتل أحد جنوده إثر استهدافه بحجارة في رأسه.
وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية أن قوات الجيش اعتقلت ما لا يقل عن 18 فلسطينيا بينهم ثمانية أفراد من عائلة واحدة خلال حملة مداهمة واسعة في بلدة يعبد في جنين التي شهدت حادثة مقتل الجندي.
وأضافت أن تلك القوات أصابت شابين فلسطينيين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بحالات اختناق، خلال مواجهات اندلعت خلال عملية المداهمة للبلدة.
وأعلن الجيش الإسرائيلي مقتل أحد جنوده بعد أن ألقى فلسطيني حجارة على رأسه من سقف منزل في قرية يعبد في جنين أثناء “نشاط أمني لاعتقال مطلوبين” فلسطينيين.
وذكرت هيئة البث الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني أن الجندي، وهو بدرجة رقيب أول، يبلغ من العمر 21 عاما.
وأكد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أن “قوات الأمن ستلقي القبض على الإرهابي القاتل وتحاسبه كما حصل في كل الحوادث من هذا القبيل خلال السنوات الأخيرة “.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 + 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى