صحة وتغذيةمرئيات

بريطانيا تتحرك بعد «بصقة كورونا» القاتلة

قالت الشرطة البريطانية، إن الضباط استجوبوا مشتبها به بشأن واقعة وفاة عاملة بالسكك الحديدية بمرض كوفيد-19، بعد أن بصق عليها الرجل قائلا إنه حامل للفيروس.

وقال اتحاد العاملين بالسكك الحديدية، إن بيلي موجينغا (47 عاما) التي تعمل بمكتب التذاكر في محطة قطارات فيكتوريا، إحدى أزحم المحطات في لندن، كانت تؤدي عملها في مارس، عندما بصق عليها رجل، قائلا إنه مصاب بفيروس كورونا المستجد، وسعل في وجهها، ووجه زميلة لها.

ومرضت المرأتان بعد بضعة أيام ونقلت موجينغا، التي تعاني من مرض تنفسي، إلى مستشفى ووضعت على جهاز تنفس صناعي، ثم توفيت يوم الخامس من أبريل، بعد 14 يوما من واقعة البصق.

وقال رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، الأربعاء، إن وفاة موجينغا، وهم أم لابن في الحادية عشر من عمره، مأساوية.

وأضاف “حقيقة أنها تعرضت للاعتداء أثناء قيامها بعملها مروعة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى