page contents
أخبار رئيسية

تعامل الإمارات مع “كورونا” .. قصة نجاح جديدة أثبتت جاهزيتها لمواجهة أي تحديات

  وام / تمثل أزمة جائحة كوفيد 19 العالمية لحظة تاريخية فارقة لدولة الامارات العربية المتحدة وفرصة سانحة لإحداث تغيير إيجابي والعمل على تدشين مرحلة مهمة تمكنها من الانتقال الى عهد جديد من التطور والنمو غير المسبوق بعد ان اثبتت الدولة جاهزيتها العالية في مواجهة تداعيات الازمة التي احدثت خسائر فادحة للاقتصاد العالمي.

وبادرت حكومة دولة الامارات استجابة لتداعيات المرحلة الراهنة الى الإعلان عن اعداد استراتيجية جديدة لفترة ما بعد كورونا وذلك في تحرك استباقي سريع يعتمد على اتخاذ سياسات وقرارات وإجراءات ووضع خطط عمل وسياسات وآليات تغطي القطاعات الاقتصادية والمجتمعية والخدمية الأكثر إلحاحاً في المستقبل القريب ووضع مقاربات مستقبلية للآفاق الاقتصادية والتنموية.

وفي هذا السياق اطلقت الحكومة الاتحادية لدولة الامارات ومعها الحكومات المحلية حزمة مبادرات اقتصادية داعمة لشركات القطاع الخاص للحد من تداعيات ازمة كوفيد 19 والتي اثرت على العديد من القطاعات الاقتصادية حيث كانت البداية مع المصرف المركزي باتخاذ حزمة من الإجراءات لتقليل تداعيات الأزمة من خلال خطة لدعم الاقتصاد بنحو 100 مليار درهم.

فعلى الصعيد المحلي يُحسب لدولة الامارات حرصها على المحافظة نسبيا على نموذج دولة الرعاية الاجتماعية أو ما يسمى بدولة الرفاه واعتبرته “خطا احمر” رغم الظروف الطارئة التي يعشها العالم والمتمثلة في تدهور أسعار النفط والركود الاقتصادي العالمي وغيرها من تبعات وباء كوفيد 19 الذي أثر على اقتصادات العديد من دول العالم.

وكانت بداية قصة النجاح مع مقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة “لا تشلون هم” وما تحمله من فحوى ومضمون إنساني عميق يعكس حرص القيادة الرشيدة على تحقيق الاستقرار النفسي والمجتمعي لكل من يعيش على أرض الإنسانية والتي أثبتت الازمة أنها دولة تقوم على أسس متينة وراسخة من قيم التسامح والتآخي الإنساني التي زرعها في نفوس أبناء الامارات المغفور له تعالى الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان طيب الله ثراه.

ولإثبات ذلك فقد سجلت الاحصاءات ارتفاع عدد الفحوصات الطبية المرتبطة بالكشف عن حالات الإصابة بفيروس «كورونا» المستجد «كوفيد 19» في دولة الإمارات إلى ما يزيد على مليون و500 ألف فحص تم إجراؤها عبر المستشفيات والمراكز الصحية المتخصصة إضافة إلى مراكز الفحص من المركبة المنتشرة على مستوى الدولة بلغ متوسط الفحص اليومي ما يقارب 30 ألف فحص وهي ارقام تضاهي ما تسجله كبرى دول العالم.

وبالنظر الى مشروع استراتيجية الامارات لما بعد كوفيد 19 لتعزيز جاهزية كافة القطاعات الحكومية لتحقيق التعافي السريع فإنها تركز باهتمام على قطاعات الامن الغذائي وقطاعي الصحة والتعليم والصناعة لتكون ضمن أولويات خطط التنمية الاقتصادية المستدامة للأعوام القادمة بما يضمن تحقيق الامن القومي للدولة عند مواجهة الازمات والكوارث.

وكشفت الازمة إمكانيات هائلة لدولة الامارات ساهمت في التخفيف من حدة الجائحة وآثارها العميقة ومن أهمها البنية التحتية التكنولوجية والتي كانت قاطرة النجاة من تداعيات الفيروس حيث استفاد قطاع التعليم ومختلف القطاعات الأخرى من تطبيق نظام العمل عن بعد والتعليم عن بعد.

وعلى الصعيد الدولي لم تنشغل حكومة دولة الامارات بمحاربة كوفيد 19 فحسب ولكنها اثبتت العالم انها لا تحيد عن خط سيرها في دعم الإنسانية والعالم فقد سارعت دولة الامارات وفي إطار دورها الإنساني بتقديم الدعم الكامل لدول العالم وتصدرت المشهد الدولي حيث كانت واحدة من أكبر الدول في العالم في تقديم المساعدات لاحتواء جائحة “كوفيد-19″، حيث قدمت عشرات الاطنان من المساعدات الطبية والاغاثية إلى 47 دولة في 6 قارات حول العالم.

والرهان الأكبر في تعامل دولة الامارات مع أزمة كوفيد 19 كان مع مختلف شرائح المجتمع من مواطنين ومقيمين حيث تجاوبوا وتفاعلوا ورسموا صورة حضارية متناغمة مع الإجراءات الاحترازية والوقائية التي فرضتها الجهات الحكومة وتجلى ذلك من خلال التزامهم الكامل بالتباعد الاجتماعي وعدم الخروج خلال فترة التعقيم الوطني ودعمهم لجهود الجهات الطبية والأمنية.

كما كان لوسائل الاعلام المحلية وقنوات التواصل الاجتماعي دورا مهما في الاهتمام والتركيز على تداعيات أزمة فيروس كوفيد-19 والتوعية ومحاربة الشائعات وانعكس ذلك جليا من خلال التغطيات الإعلامية اليومية في الصحف والفضائيات والشبكات الإخبارية وغيرها من المنصات الرقمية التي ركزت على توعية الجمهور في الحصول على المعلومة من مصادرها الرسمية.

وقد سلطت وسائل الاعلام العالمية على الجاهزية العالية لدولة الامارات وقدرتها الفائقة على تقديم المساعدات العاجلة وحرصها على دعم جهود منظمة الصحة العالمية وتقديم المساعدات اللوجستية والمادية وغيرها من المساعدات التي كان لها الأثر الأكبر في المساهمة الفعالة في الحد من تداعيات كوفيد-19.

وام/احسان الميسري/عبدالناصر منعم/رضا عبدالنور
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى