page contents
الوحدة الرياضي

أساطير في الكرة الإماراتية تسير على درب الملك توتي

في عالم كرة القدم يكون للانتقالات دور كبير في مسيرة كل لاعب طموح يحلم بمكانة أفضل أو الانضمام لفريق يطور من خبراته ويعظم من اسمه ويحصد معه البطولات.
وبينما تتبارى الأندية لضم أبرز اللاعبين في صفوف منافسيها، هناك قلة من اللاعبين قررت أن تقضي مسيرتها بالكامل في صفوف فريق واحد، ولا تخلع قميصه إلا باعتزال اللعبة.
وأشهر هذه النماذج هو النجم الإيطالي فرانشيسكو توتي، الذي أصبح ملكًا متوجًا في فريق روما الذي لم يخلع قميصه حتى اعتزل رغم تلقيه عروض من أكبر أندية العالم مثل ريال مدريد.
ومنذ بداية عهد الاحتراف في دوري الخليج العربي موسم 2008-2009، ورغم نشاط الأندية في كل سوق انتقالات، إلا أن هناك بعض اللاعبين الأوفياء لفرقهم قرروا عدم الانتقال إلى أي منافس.
ورصدت رابطة دوري المحترفين الإماراتي لكرة القدم، أبرز هؤلاء النجوم الأوفياء لفرقهم في الدوري، والذين ما زالوا يركضون في الملاعب، ولم تنته مسيرتهم الرياضية بعد بالاعتزال.

إسماعيل مطر (الوحدة)

يملك إسماعيل مطر، قائد فريق الوحدة، سجلًا حافلًا في الدوري الإماراتي، بعدما بدأ مسيرته مع الفريق الأول للوحدة موسم (2002-2003).
ولم يفقد مطر مكانه في التشكيل الأساسي للوحدة حتى الآن، رغم بلوغه عامه الـ37، ومشاركته هذا الموسم في 14 مباراة سجل خلالها هدفا واحدا، وصنع 4 أهداف.
وحين توج الوحدة بلقب الدوري موسم (2009-2010)، كان لمطر دور بارز بتسجيل 5 أهداف وصناعة 9 أهداف أخرى.

وإجمالًا شارك اللاعب المخضرم، في 153 مباراة في دوري الخليج العربي، وسجل خلالها 17 هدفًا وصنع 37 هدفاً.

علي خصيف (الجزيرة)

في مراحل الناشئين، ارتدى علي خصيف، قميص الفجيرة، قبل أن ينتقل عام 2005 إلى صفوف الجزيرة وعمره 17 عاما، ومنذ هذا التوقيت وحتى يومنا هذا، لم يلعب الحارس الإماراتي إلا بقميص الجزيرة.
وتألق خصيف مع المنتخب الإماراتي الأولمبي، ثم نجح في فرض اسمه على الفريق الأول للجزيرة، وأصبح أحد أهم الحراس في دوري الخليج العربي.
وشارك خصيف في 216 مباراة مع الجزيرة في مختلف المسابقات، ومنها 169 مباراة في دوري الخليج العربي.

محمد عبد الرحمن (العين)

تدرج محمد عبد الرحمن، في صفوف ناشئي العين، قبل تصعيده إلى الفريق الأول عام 2008، ليبدأ مسيرة طويلة حافلة بالتألق مع العين.
وخلال 12 موسما مع العين، خاض عبد الرحمن، 213 مباراة منها 147 مباراة في دوري الخليج العربي، وبسبب إجادته في أكثر من مركز، شارك كلاعب وسط مدافع، وسط مهاجم، وعلى طرفي الملعب في بعض المباريات.
وفاز عبد الرحمن (31 عاما) مع العين بالدوري 4 مرات مواسم (2011-2012) و(2012-2013) و(2014-2015) و(2017-2018).

علي مبخوت (الجزيرة)

اللاعب الأصغر في هذه القائمة، هو علي مبخوت، هداف فريق الجزيرة، وأحد أبرز اللاعبين في تاريخ المسابقة.
مبخوت ابن الـ29 عاما، شارك مع الجزيرة للمرة الأولى في الدوري خلال أبريل/نيسان 2009، وقدم سريعا أوراق اعتماده ليحجز في فترة قصيرة، مكانا في التشكيل الأساسي للفريق.
وتصدر مبخوت ترتيب هدافي دوري الإمارات موسما واحدا (2016-2017)، حين سجل 33 هدفا، ويحتل المركز الثاني في قائمة الهدافين التاريخيين لدوري الخليج العربي منذ بداية عهد الاحتراف، برصيد 146 هدفا، وبفارق 6 أهداف فقط عن سباستيان تيجالي.
كما يعد مبخوت الهداف التاريخي للمنتخب الإماراتي الأول، بعدما تخطى الأسطورة عدنان الطلياني.
وكان الأخير قد سجل 52 هدفا دوليا قبل أن يسجل مبخوت، 3 أهداف، “هاتريك” في مباراة الإمارات وإندونيسيا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ليرفع رصيده إلى 54 هدفا دوليا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى