مال وأعمال

«ستاندرد آند بورز»: تعافي صناعة الطيران من تفشي جائحة «كورونا»سيكون طويلاً وبطيئاً

نيويورك: ـ (وكالات):

حذرت وكالة «ستاندرد آند بورز غلوبال ريتنغز» من أن تعافي صناعة الطيران من تفشي جائحة فيروس «كورونا» سيكون طويلاً وبطيئاً، حيث توقعت أن تظل أعداد الركاب دون مستويات ما قبل الوباء حتى عام 2023، لافتة إلى إمكانية تحفيض التصنيف الائتماني لمطارات على مدار الأشهر المقبلة. وتوقعت «ستاندرد آند بورز»، في تقرير نقلته وكالة «بلومبرغ»، أول أمس الجمعة، تراجع عدد ركاب السفر الجوي العالمي بنسبة 55 في المائة هذا العام، وهو هبوط أكثر حدة مما كان متوقعاً سابقاً.

وأشار التقرير إلى أن أي تعافٍ سيعتمد على عوامل، من بينها كيفية تخفيف الحكومات لقيود السفر، واستعداد الناس للطيران مرة أخرى، ومدى الضرر الاقتصادي الناجم عن تفشي المرض. ولفت إلى أنه «قد يكون لتبني أنماط مثل العمل عن بُعد، والاجتماعات الافتراضية، تأثير طويل على سفر رجال الأعمال، الذين مثلوا الجزء الأكثر ربحية والأكبر لشركات الطيران».

وأكد التقرير: «سيعود السفر الجوي في نهاية المطاف عندما يتم التعامل مع مخاوف الصحة والسلامة الحالية بشكل هادف، وستنتعش ثقة الصناعة والمستهلكين، بمعدلات نمو تاريخية ثابتة في الحركة الجوية بنسبة ما بين 4 في المائة و5 في المائة سنوياً».

وذكرت «ستاندرد آند بورز»: «ستواجه المطارات خطراً متزايداً لتراجع أحجام السفر والضغط على إيراداتها من الطيران، التي تمثل بشكل عام أكثر من 50 في المائة من إجمالي الإيرادات، فيما من المرجح أن تتأثر إيرادات التجزئة، التي ارتفعت حصتها في السنوات الأخيرة إلى 45 في المائة – 50 في المائة في إجمالي الإيرادات، بشكل أكبر من إيرادات الطيران».

وخفضت «ستاندرد آند بورز»، بالفعل، تصنيفات 11 مطاراً منذ مارس (آذار)، وتتوقع أن تتآكل قوتها المالية بسبب عمليات الإغلاق، بالإضافة إلى التعافي الضعيف، وإعادة هيكلة السعة.

وبدأت بعض الدول تدريجياً بتشغيل الرحلات الجوية، مع إنهاء عمليات الإغلاق والقيود المفروضة على الحركة، ولكن تظل الأحجام منخفضة، وتكافح المطارات من أجل الحفاظ على العمالة، وسط تراجع معدل المسافرين والرحلات، وتوقف أنشطة خدمية مثل المطاعم والتسوق في المناطق الحرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى