مرئيات

الدراجة الهوائية في يومها العالمي.. صحة ومواصلات مجانا

صادف أمس الأربعاء اليوم العالمي للدراجة الهوائية، التي تعتبر وسيلة النقل الرئيسية للكثيرين من الفقراء في العالم، بالإضافة إلى كونها وسيلة نقل وممارسة رياضية للكثيرين في الدول المتقدمة.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، ثمة الكثير من المنافع والفوائد لركوب الدراجة الهوائية، إذ “تساعد في إنقاذ الأنفس وحماية البيئة والحد من الفقر” كما أنها تعد “من الحلول المهمة المقدمة في مجال النقل، بما يساعد المدن على الفصل بين النمو السكاني وزيادة الانبعاثات وتحسين جودة الهواء وسلامة الطرق”، إضافة إلى أنها “أحد السبل لتحقيق المساواة الصحية”.

وبحسب المنظمة، فإن ركوب الدراجة “يساعد على الحد من أمراض القلب والسكتات الدماغية وبعض أنواع السرطانات والسكري”.

وتعد الدراجة الهوائية وسيلة نقل سهلة صالحة للاستخدام لفترة طويلة من الزمن، إضافة إلى أن سعرها معقول ومأمونة ونظيفة وصديقة للبيئة.

وإدراكا من الجمعية العامة للأمم المتحدة لأهمية الدراجة الهوائية وقيمتها ومزاياها، قررت إعلان يوم الثالث من يونيو يوما عالميا للدراجة الهوائية.

يعتقد أن أول تصور لشكل الدراجة الهوائية يعود إلى نهاية القرن الخامس عشر، وتحديدا في العام 1493، حيث وضع الفنان الإيطالي المشهور ليوناردو دافنشي أول تصوّر لوسيلة النقل هذه، فيما تشير تقارير إلى أن أول من وضع مخططا للدراجة الهوائية هو جيان جياكومو كابروتي، أحد تلاميذ دافنشي، ولكن لم يتم التأكد من هذه المعلومات.

على أي حال، في تلك الفترة لم تلق فكرته اهتماما، وظلت طي النسيان حتى نهاية القرن الثامن عشر، ففي العام 1791 اخترع الكونت الفرنسي دي سيفراك أول دراجة هوائية بدون دواسات ولا مقود، وتعتمد في الحركة على دفعها بالارتكاز على الأقدام والجري بها، ولكن حتى هذه المعلومة بقيت حتى الآن غير مؤكدة.

ووفقا للويكيبيديا، أدخلت، منذ ذلك الحين، عدة تعديلات على نظام حركة الدراجة الهوائية من طرف بعض المخترعين، منهم تريفو والمخترع الألماني درايس فون سامر براون الذي أضاف لها المقود سنة 1813، والمخترع ماك ميلان الذي ابتكر نظام الحركة، أي الدواسات، ومجموعة نقل الحركة، عام 1839، كما طورها في سنة 1855 الفرنسي أرنست ميشو.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرة − ثمانية =

زر الذهاب إلى الأعلى