أخبار عربية ودوليةصحة وتغذية

إغلاق أكثر من مئة مدرسة في إسرائيل بعد إصابة طلاب ومعلمين

حالات الوفاة بفيروس كورونا في الفلبين تتجاوز 1000 حالة

ارتفعت حالات الوفاة بفيروس كورونا في الفلبين لتتجاوز ألف حالة امس  الأحد، وذلك في الوقت الذي بدأت فيه الشركات والمؤسسات التجارية استئناف عملها لأول مرة منذ فرض إجراءات الاغلاق منذ نحو ثلاثة أشهر.

وقالت وزارة الصحة إن تسعة مرضى آخرين توفوا بسبب فيروس كورونا، لتبلغ حصيلة حالات الوفاة بالفيروس 1003 حالات.

كما سجلت الوزارة 555 حالة إصابة جديدة بالفيروس، ليبلغ إجمالي حالات الإصابة 21895 حالة.

وتعمل الحكومة على تخفيف القيود المفروضة لاحتواء تفشي فيروس كورونا منذ الأول من حزيران/يونيو الجاري من أجل إطلاق الاقتصاد مجددا، والذي انكمش خلال الربع الأول من العام. وكان قد جرى فرض إجراءات الاغلاق في منتصف آذار/مارس الماضي.

وقد سُمح لصالونات تصفيف الشعر باستئناف العمل اليوم، حيث يتعين على العاملين ارتداء الكمامات والقفازات وأدوات الحماية الشخصية الأخرى.

كما يتعين على الزبائن أيضا ارتداء الكمامات، ويسمح بدخول عدد محدود للصالون في وقت واحد.

وفتحت بعض الكنائس أبوابها مجددا للمواطنين، الذين كانوا يسمعون تراتيل القداس عبر شبكة الانترنت منذ فرض إجراءات الاغلاق.

وفي مدينة مانيلا، سُمح لعشرة أشخاص فقط بحضور القداس في وقت واحد. ولكن في مناطق أخرى، كانت معدلات العدوى فيها منخفضة، يمكن للكنائس استقبال ما يصل إلى 50% من طاقتها الاستيعابية.

من ناحية اخرى وبعد ثلاثة أسابيع من إعادة فتح جميع المدارس في إسرائيل، تم إغلاق العشرات منها في ظل تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا بين الطلاب والمعلمين.

وأوضح بيان لوزارة التعليم أنه بعد تأكد إصابة 330 طالبا ومعلما بالفيروس، تقرر عدم فتح 106 مدارس اليوم الأحد، وهو اليوم الأول في أسبوع العمل في إسرائيل.

وتم إدخال أكثر من 16 ألف تلميذ ومعلم وموظف في حجر صحي منزلي.

كما اضطر أربعة نواب إسرائيليين إلى الدخول في حجر صحي بمنازلهم، لأنهم خالطوا نائبا عربيا كانت تأكدت إصابته بكورونا الأسبوع الماضي.

وكانت إسرائيل سارعت إلى فرض إغلاق صارم في منتصف آذار/مارس، ما أدى إلى السيطرة إلى حد ما على موجة تفشي جائحة كورونا.

إلا أنها سارعت إلى رفع الإغلاق، حيث قامت في 17 أيار/مايو بإعادة فتح المدارس، تلتها الفنادق وحمامات السباحة والمطاعم.

وإجمالا، سجلت إسرائيل 17 ألفا و783 إصابة بكورونا، تعافت منها أكثر من 15 ألف حالة وتوفيت 297 حالة.

وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو  الأحد أن جائحة كورونا لن تؤثر على عزيمة إسرائيل “في التحرك ضد العدوان الإيراني”.

وقال في مستهل الاجتماع الأسبوعي لحكومته :”في أي حال من الأحوال, وباء كورونا لن يخفف من عزيمتنا على التحرك ضد العدوان الإيراني”.

مانيلا  (د ب ا)-

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى