صحة وتغذيةمرئيات

سائقو الأجرة بمصر يواجهون كورونا بالدروع

يحاول سائقو سيارات الأجرة بمصر التكيف مع الأحوال المضطربة التي خلقها فيروس كورونا المستجد، حيث تفرض مصر إجراءات عزل عام للحد من انتشار مرض كوفيد-19، تشمل حظر التجول الليلي.

وتباينت ردود الفعل، فسعى بعضهم لحماية أنفسهم وزبائنهم بتثبيت دروع بلاستيكية فاصلة، وأسهم آخرون بنصيب في جهود احتواء وباء كوفيد-19 عبر تقديم توصيلات مجانية للأطقم الطبية.

ورغم القلق من خطر انتشار فيروس كورونا بسهولة في المساحات الصغيرة كالسيارات، يقول السائق سيد محمود إنه لا يملك رفاهية التوقف عن العمل لأنه الوسيلة الوحيدة لكسب الرزق والحصول على المال.

ولكي يحمي نفسه والآخرين، قام محمود بتركيب درع بلاستيكي داخل سيارته ليخلق حاجزا ومسافة فاصلة بينه وبين الركاب.

وقال إن من المستحيل التعرف على الزبائن المصابين، كما لا يتحدث الركاب عما إذا كانوا مرضى بكورونا أم لا، مع الوضع في الاعتبار حقيقة أن كثيرين من حاملين الفيروس لا يعانون من أي أعراض. بناء على ذلك اتخذ قراره بعزل نفسه عن الزبائن.

وأضاف محمود “إنت مش قادر تحدد المصابين. والمصاب مش عارف يحدد هو مصاب ولا لأ. فقلت أعزل ما بيني وما بين الراكب. مش هقدر أقول للراكب إنت عندك كورونا متركبش معايا لأن ده أكل عيش. فمش هقدر أقول أنت عندك كورونا ماتركبش”، بحسب ما ذكرت رويترز.

واعتبر زبونه محمد زهري المبادرة خطوة إيجابية، مقترحا تطبيقها في سائر البلاد بنص قانوني.

ويقول زهري: “هي (الفكرة) إيجابية. كويس إن هو شغل دماغه (فكر مليا) وعمل حاجة. بس المفروض تتطبق (يتم تطبيقها) بقانون مش عشوائي. إنت عملت فكرة لازم تعملها قانون”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر + 19 =

زر الذهاب إلى الأعلى