مرئيات

أحمد راضي.. ساحر الكرة العراقية الذي أسعد الملايين

متأثرا بإصابته بفيروس كورونا المستجد، توفي أسطورة كرة القدم العراقية أحمد راضي، الأحد، عن 56 عاما، بعد حياة حافلة بالتألق والموهبة، قاد خلالها منتخب بلاده للتأهل لكأس العالم الوحيد الذي شارك فيه العراق.

والأسبوع الماضي، تعرض عضو مجلس النواب العراقي في دورته السابقة، لارتفاع مفاجىء بدرجة الحرارة، وضعف حاد في جسده، مما أدى إلى نقله للمستشفى، وإجراء فحوص أظهرت إصابته بالفيروس.

وبعد ساعات على خروجه من المستشفى، الخميس الماضي، تدهورت حالته مما دفع الطبيب المشرف على علاجه لنقله مرة ثانية إلى مستشفى النعمان في بغداد.

وكان راضي يستعد، أمس الأحد، للحاق بطائرة من أجل العلاج إلى العاصمة الأردنية عمان، حيث تستقر عائلته.

وفي آخر تصريحاته أمس الأول السبت، قال راضي، عبر تسجيل فيديو: “كنت أعاني من مشكلة في النوم، واليوم أستطعت أن أنام.. أشعر في بعض الأحيان بصعوبة بالتنفس، وهذا أمر طبيعي”.

وتأتي وفاة أحمد راضي بعد أسابيع قليلة على وفاة اللاعب الدولي السابق علي هادي، أثر إصابته بالفيروس.

ولد أحمد راضي في 21 أبريل 1964، وبرزت مواهبه في سن مبكر، وتألق مع ناديي الرشيد والزوراء.

واصل تألقه مع المنتخب الأول في الثمانينيات والتسعينيات حيث قاده إلى نهائيات مونديال المكسيك 1986، الوحيد الذي شارك فيه المنتخب العراقي، حيث نجح بتسجيل الهدف الوحيد لبلاده في كأس العالم في مرمى بلجيكا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنا عشر + 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى