أخبار عربية ودوليةمرئيات

محتجون أمريكيون يهدمون بعض التماثيل عبر البلاد غضبا من الماضي العنصري

ترامب يصف فيروس كورونا بـ "انفلونزا كونج" في هجوم مركز ضد الثقافة الآسيوية

وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فيروس كورونا المستجد بأنه “إنفلونزا كونج” في ما يبدو أنه هجوم مركز ضد الثقافة الآسيوية.

واستخدم ترامب المصطلح العرقي بعد أن قال إن هناك أسماء متعددة للفيروس الذي يسبب مرض كوفيد-19 وأحد هذه الأسماء هو “أنفلونزا الكونج” ، قبل أن يتحول إلى موضوع آخر.

وأضاف ترامب أن الفيروس “يبتعد أكثر فأكثر عن الصين بما يعارض تسميته بالفيروس الصيني”.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مساء السبت إنه طالب بإبطاء فحوصات فيروس كورونا للحد من الأعداد المتزايدة المسجلة لحالات الإصابة بالفيروس.

ووصف ترامب الفحوصات بأنه “سيف ذو حدين” ، جاء ذلك أثناء كلمته في مسيرة حملته الانتخابية في تولسا بأوكلاهوما.

وأضاف ترامب وسط تصفيق:”عندما تقوم بإجراء فحوصات إلى هذا الحد، ستجد المزيد من الأشخاص، وستكتشف المزيد من الحالات ، لذلك قلت .. أبطئوا من فضلكم من اجراء الفحوصات”.

ووصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب آلاف الأشخاص الذين يشاركون في تجمع لحملته الانتخابية في تولسا بأوكلاهوما بالـ “محاربين”.

وقال ترامب “أنتم محاربون”، مضيفا أن وسائل الإعلام سعت لإخافة الناس من الحدث.

وقال “الغالبية الصامتة أقوى مما كانت عليه في أي وقت مضى”.

يشار إلى الآلاف يشاركون في التجمع، ومع ذلك ، فإن العديد من المقاعد في الطابق العلوي من الساحة التي تضم 19 الف مقعد خالية

وصرح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنه غير متورط في فصل مدع عام بارز في نيويورك بعد وقت قصير من إعلان وزير العدل أنه أمر بفصله.

وقال ترامب من البيت الأبيض، “الأمر متروك له حقا، أنا لست متورطا”، في إشارة إلى وزير العدل بيل بار.

وقبل فترة وجيزة من تصريح ترامب، أفادت العديد من القنوات الأمريكية بأن بار أرسل رسالة إلى المدعي الاتحادي في نيويورك جيفري بيرمان قال فيها: “لقد طلبت من الرئيس فصلك اعتبارا من اليوم، وقد فعل ذلك”.

وأشرف بيرمان بصفته ممثلا للادعاء الأمريكي للمنطقة الجنوبية في نيويورك منذ كانون ثان/ يناير 2018، على العديد من القضايا الرئيسية، من بينها التحقيقات بشأن الحلفاء الرئيسيين لترامب و”خلق بنك” الحكومي التركي بشأن التهرب المزعوم من العقوبات، والملياردير الأمريكي جيفري إيبستين على خلفية اتهامه بالاتجار بالبشر لأغراض جنسية.

وانتقدت الصين والمجموعات الأمريكية من أصول آسيوية ترامب واتهمته بكره الأجانب بعد الإشارة إلى الفيروس، الذي يعتبر اسمه الرسمي هو سارس كوف-2 ، على أنه “الفيروس الصيني”.

و حطم محتجون في أنحاء عدة من الولايات المتحدة بعض التماثيل مع تزايد الدعوات لوضع حد لتمجيد شخصيات تاريخية من الماضي العنصري.

واشنطن  (د ب أ)-

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة عشر + 6 =

زر الذهاب إلى الأعلى