أخبار عربية ودولية

رئيس الدولة يوجه بالتواصل مع المجلس العسكري الانتقالي لبحث مجالات المساعدة للشعب السوداني

نائب رئيس المجلس العسكري السوداني يلتقي القائم بأعمال السفارة الأمريكية

وجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” بالتواصل مع المجلس العسكري الانتقالي في السودان لبحث مجالات المساعدة للشعب السوداني الشقيق.

ورحبت الإمارات بتسلم الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان عبدالرحمن رئاسة المجلس العسكري الانتقالي السوداني، مؤكدة أنها خطوة تجسد تطلعات الشعب السوداني في الأمن والاستقرار والتنمية.

وأوردت وكالة الأنباء الإماراتية (وام)أن وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية قالت في بيان لها يوم السبت إن دولة الإمارات تتابع باهتمام التطورات التي يمر بها السودان في هذه اللحظة الفارقة من تاريخه الحديث إذ تعرب عن ثقتها الكاملة بقدرة الشعب السوداني الشقيق وجيشه الوطني على تجاوز التحديات بما يحقق الاستقرار والرخاء والتنمية.

وأكدت دولة الإمارات دعمها وتأييدها للخطوات التي أعلنها المجلس العسكري الانتقالي في السودان للمحافظة على الأرواح والممتلكات والوقوف إلى جانب الشعب السوداني.. معربة عن أملها أن يحقق ذلك الأمن والاستقرار للسودان الشقيق.

وأعربت عن تمنياتها من جميع القوى السياسية والشعبية والمهنية والمؤسسة العسكرية في جمهورية السودان الحفاظ على المؤسسات الشرعية والانتقال السلمي للسلطة وضمان مستقبل أفضل لأبناء السودان الشقيق والحفاظ على الوحدة الوطنية.

التقى الفريق أول محمد حمدان دقلو نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي  الأحد بالقصر الجمهوري بالقائم بأعمال السفارة الأمريكية بالخرطوم، ستيفن كوتسيس.

ووفقا لوكالة السودان للأنباء (سونا) فقد أطلع دقلو الدبلوماسي الأمريكي على “الأوضاع والتطورات بالبلاد، والأسباب التي أدت إلى تشكيل المجلس العسكري الانتقالي، وما اتخذه من خطوات للمحافظة على أمن واستقرار السودان”.

ووفقا للوكالة، فقد رحب القائم بالأعمال الأمريكي بدور المجلس العسكري في تحقيق الاستقرار، وشدد على ضرورة استمرار التعاون بين الجانبين بما يعزز العلاقات السودانية الأمريكية.

وكشفت الجبهة الثورية السودانية “تحالف يضم الحركات المسلحة التي تقاتل في درافور ومنطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان” السبت, عن وجود خلافات وسط القوى الموقعة على إعلان الحرية والتغيير بشأن التفاوض مع المجلس العسكري الانتقالي.

وانتقدت الجبهة في بيان لها قيام تجمع المهنيين والقوى المعارضة بلقاء رئيس المجلس العسكري عبدالفتاح برهان اليوم, ورأت أن الإقدام على هذه الخطوة قبل تحقيق مطالب الشعب, من شأنها أن تعطي المجلس الشرعية, وتمنحه فرصة لشراء الوقت في التفاوض.

وأضاف البيان الذي تلقت  “أن الوفد الذي التقى رئيس المجلس العسكري اليوم لايمثل أطراف الجبهة الثورية وقوى الكفاح المسلح, باعتبار أنه لم يتم الاتفاق عليه من قبل جميع الأطراف المكونة لقوى الحرية والتغيير في اجتماع الأمس”.

وأشارت الجبهة إلى اعتراضها على لقاء المجلس العسكري قبل تحديد حزمة إجراءات تتصل بقضايا الحريات والسلام وتفكيك الدولة العميقة وإقرار المجلس العسكري بشرعية الثورة والشروع فورا في ترتيبات إنتقالية.

وطالب البيان المجلس العسكري بعقد لقاء منفصل مع القوى المسلحة لتصبح عملية التغيير شاملة, باعتبار أن قضايا الحرب والمناطق المهمشة تعتبر قضايا أصيلة ضمن حزمة الانتقال.

أبوظبي أبريل(د ب أ)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى