مال وأعمال

نفذت خططاً لضمان سلاسة حركة المسافرين

طيران الإمارات: اكتمال مشروع تغيير التصميم الداخلي لـ 10 طائرات بوينج «777-200LR»

دبي ـ (وام):

أكملت دائرة الإمارات للهندسة في طيران الإمارات مشروع تغيير التصميم الداخلي للطائرة العاشرة والأخيرة من طراز بوينج 777-200LR ضمن أسطولها.

ويأتي ذلك انطلاقا من التزامها بتقديم أفضل تجربة للعملاء في الأجواء للحفاظ على أعلى معايير السلامة والكفاءة حيث تواصل طيران الإمارات تحديث أسطولها وتطوير منتجاتها وخدماتها على الأرض وفي الأجواء. واستثمرت طيران الإمارات أكثر من 150 مليون دولار أميركي / حوالي 550 مليون درهم / في مشروع تحويل التصميم الداخلي لعشر طائرات من هذا الطراز من 3 مقصورات إلى مقصورتين بالكامل وشمل التغيير إعادة تصميم درجة رجال الأعمال بتوزيع المقاعد 2-2-2 إضافة إلى تحديث الدرجة السياحية. وتم تنفيذ مشروع تحويل الطائرات العشر في حظائر دائرة الإمارات للهندسة في دبي واستثمر فريق العمل ما يزيد على 160 ألف ساعة عمل في تصميم وتنفيذ المشروع. وتعاونت الإمارات للهندسة مع نحو 30 موردا لضمان توفر جميع المكونات وقطع الغيار اللازمة التي زاد عددها على 2700 واستغرق العمل في كل طائرة 35 يوماً فقط. وكانت طيران الإمارات قد بدأت تشغيل أول طائرة بوينج 777-200LR بالتصميم الداخلي الجديد في مارس 2018.

وأكملت تحديث بقية الطائرات التسع ضمن أسطولها خلال 12 شهرا حيث اكتمل المشروع قبل 3 أشهر من الموعد المحدد.

وتخدم طائرات البوينج 777-200LR بالتصميم الداخلي الجديد عددا من الوجهات ضمن شبكة الخطوط العالمية لطيران الإمارات منها فورت لودرديل في الولايات المتحدة وسانتياغو عاصمة تشيلي وساو باولو في البرازيل وأديليد في أستراليا. وفي تطور آخر وفي السياق ذاته لمواصلة تحديث الأسطول.. قامت طيران الإمارات بإخراج طائرة بوينج 777-300 Classic من الخدمة وستليها آخر طائرة من من هذا الطراز ليصبح أسطول البوينج كله مكونا من طائرات البوينج 777-300ER والبوينج 777-200LR ذات التصميم الداخلي الجديد. ويشمل برنامج طيران الإمارات لتجديد وتحديث أسطولها خلال عام 2019 إحالة 7 طائرات بوينج 777 إلى التقاعد وتسلم 6 طائرات A380 جديدة. وتشغل الناقلة واحدا من أحدث وأكفأ الأساطيل في العالم ما يضمن استمتاع العملاء بتجربة سفر لا مثيل لها ويساهم في تحقيق مزايا نوعية عديدة تشمل تخفيض الآثار البيئية للعمليات وتحسين الكفاءة في استهلاك الوقود.

ومن ناحية اخرى بدأت طيران الإمارات تنفيذ الخطط التي أعدتها لزيادة الكفاءة التشغيلية في مطار دبي الدولي مع انطلاق أعمال صيانة المدرج الجنوبي وتوفير تجربة سلسة للعملاء المغادرين والعابرين عبر دبي.

وسيستمر إغلاق المدرج الجنوبي لمطار دبي الدولي حتى 30 مايو المقبل..ويعد الأداء في الوقت المحدد عاملاً رئيساً لضمان عمليات سلسة وتجربة عملاء متسقة على الأرض وفي الأجواء، ويحظى اليوم بأهمية أكبر مع استخدام مدرج واحد في المطار للرحلات الجوية.. ويتمثل أحد الأهداف الرئيسة لطيران الإمارات خلال هذه الفترة في العمل على ضمان عدم تأخر الرحلات في دبي وعبر شبكة خطوطها العالمية.

وتحرص الناقلة على التواصل أكثر مع عملائها خلال هذه الفترة عبر عدة القنوات لاطلاعهم بدقة على حالة رحلاتهم.

ونصحت طيران الإمارات المسافرين عبر مطار دبي الدولي بالوصول المبكر إلى المطار خلال فترة إغلاق المدرج الجنوبي، وأن يضعوا في اعتبارهم الوقت المطلوب لإنهاء إجراءات السفر والإجراءات الأمنية والوصول إلى البوابات.

و لفتت الناقلة نظر المسافرين بضرورة الوصول والتواجد في المطار قبل ثلاث ساعات على الأقل من موعد إقلاع الرحلة، كما يمكنهم أن يقوموا بإنهاء إجراءات السفر قبل 24 ساعة..منوهة انه يمكن للعملاء إنجاز إجراءات سفرهم من أجهزتهم المكتبية أو المحمولة خلال الفترة من 48 ساعة حتى 90 دقيقة قبل موعد مغادرة الرحلة.

واوضحت الناقلة انه بعد إنهاء إجراءات السفر، ينصح الركاب بالحضور إلى بوابات الصعود إلى الطائرات في الوقت المحدد وتفتح البوابات قبل 90 دقيقة من موعد إقلاع الرحلات الطويلة ومددت الناقلة توقيت فتح بوابات الرحلات القصيرة إلى 75 دقيقة بدلا من 60 دقيقة لإتاحة مزيد من الوقت أمام الركاب للالتحاق برحلاتهم.

وتفتح بوابات الصعود إلى الطائرة قبل 120 دقيقة من موعد إقلاع الرحلات إلى الولايات المتحدة الأميركية..وتغلق البوابات قبل 20 دقيقة من الموعد المحدد ولن يتمكن الركاب المتأخرون من الصعود إلى الطائرات لضمان إقلاع الرحلات في مواعيدها.

و تواصلت عمليات التخطيط الدقيق على مدى أكثر من 14 شهرا استعدادا لاعمال صيانة المدرج الجنوبي واستدعت تعاون عدد من الأطراف، من ضمنها عمليات الطيران ودائرة خدمات المطار في طيران الإمارات والإمارات للشحن الجوي ومركز الإمارات لتموين الطائرات وتقديم الخدمات ودائرة الهندسة والعمليات التجارية والتخطيط وفرق الاستجابة للطوارئ ودناتا، وكذلك شركاء خارجيين، لتحسين كفاءة العمليات وتحقيق المرونة التشغيلية للحد من أي إرباكات محتملة.

و ستسهم إعادة صيانة المدرج في زيادة الطاقة الاستيعابية للمطار على المدى الطويل والمحافظة على مستويات الخدمة ذات المستوى الرفيع التي توفرها طيران الإمارات، خصوصا قبل انطلاق فعاليات معرض إكسبو 2020 دبي وتدفق أعداد كبيرة من الزوار كما هو متوقع خلال هذه الفترة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى