مال وأعمال

ملتقى الأعمال الإماراتي الإيطالي يناقش فرص الشراكة في الطاقة المتجددة والبنية التحتية

دبي ـ (وام):

عقدت في دبي أمس الاثنين فعاليات ملتقى الأعمال الإماراتي الإيطالي برئاسة معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، ومعالي لويجي دي مايو نائب رئيس الوزراء وزير التنمية الاقتصادية والعمل والسياسات الاجتماعية في جمهورية إيطاليا، بحضور عدد من المسؤولين ورجال الأعمال من البلدين.

ويقام الملتقى برعاية وزارة الاقتصاد بالتعاون مع السفارة الإيطالية في الدولة وغرفة تجارة وصناعة دبي وعدد من كيانات الأعمال والاستثمار في إيطاليا، وذلك ضمن برنامج زيارة البعثة الرسمية والتجارية الإيطالية الموسعة إلى الدولة برئاسة معالي لويجي دي مايو وبمشاركة عدد من كبار المسؤولين في الحكومة الإيطالية، إلى جانب ممثلين عن أكثر من 200 من أهم الشركات الإيطالية ووكالات الاستثمار والتجارة في إيطاليا.

وبحث ملتقى الأعمال سبل زيادة التجارة البينية، والتعاون وتبادل الخبرات في مجالات الابتكار والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، وبحث فرص الشراكة وتبادل المعرفة في قطاعات التكنولوجيا والبنية التحتية والطاقة المتجددة والصناعات المتقدمة، مع التركيز على تعزيز فرص القطاع الخاص في تطوير تلك الشراكة. كما تم على هامش الملتقى توقيع مذكرتي تفاهم في مجالات الابتكار والمشاريع الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة والاقتصاد الدائري.

وقد افتتح معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري ، أعمال الملتقى بكلمة أكد فيها أن دولة الإمارات وجمهورية إيطاليا شهدتا علاقات تجارية واقتصادية قوية لسنوات عديدة وتشمل مظلة واسعة من القطاعات، وأن الملتقى يمثل منصة مهمة لتعزيز التعاون واستكشاف الفرص وتحديد مجالات جديدة للشراكة خلال المرحلة المقبلة.

وأضاف معاليه أن أرقام التبادل التجاري تعكس الروابط الاقتصادية المتينة بين الجانبين، حيث بلغ إجمالي حجم التجارة غير النفطية بين البلدين في عام 2017 أكثر من 7.8 مليار دولار أمريكي وتجاوز 5.7 مليار دولار في الأشهر التسعة الأولى من عام 2018، محققاً نمواً بنسبة 7.7 ? في صادرات الدولة إلى إيطاليا مقارنة بالفترة نفسها من عام 2017، منوهاً بأن دولة الإمارات هي أكبر شريك تجاري عربي لإيطاليا، فيما تعد إيطاليا رابع أكبر شريك أوروبي لدولة الإمارات وثاني أكبر المصدرين إليها من أوروبا، وفقاً لبيانات عام 2017.

واستعرض المنصوري أبرز مقومات ومؤشرات الاقتصاد الوطني، مؤكداً أهمية الابتكار والمشاريع الصغيرة والمتوسطة في النموذج الاقتصادي الذي تتبناه الدولة لتعزيز مسيرة التنمية في الدولة.

وألقى الضوء على إحصاءات ومؤشرات بيئة الاستثمار في الدولة، موضحاً أهمية قانون الاستثمار الأجنبي المباشر الجديد في تعزيز جاذبية الدولة للاستثمارات الخارجية خلال السنوات المقبلة، ومنوهاً بفرص الشراكة والوصول إلى الأسواق الإقليمية والعالمية التي يتيحها معرض إكسبو دبي 2020 أمام الشركات الإيطالية. وشدد معاليه على أهمية التعاون بين الجانبين في قطاعات الابتكار والتكنولوجيا والصناعات المتقدمة باعتبارها محاور رئيسية في رؤية الإمارات لبناء اقتصاد المستقبل، مركزاً في هذا الصدد على أهمية إقامة مشاريع مشتركة وتبادل الخبرات في مجالات جديدة مثل المدن الذكية والعلوم التكنولوجية وحلول المياه والطاقة المتجددة، كما أكد معاليه أن الاختصاصات التي يغطيها الوفد الإيطالي، والتي تشمل الطاقة والبنية التحتية والصناعة والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، تمثل قطاعات ذات أولوية لدى حكومة دولة الإمارات، وتفتح مجالاً واسعاً لتنمية الشراكة بين الجانبين ولا سيما على مستوى القطاع الخاص.

من جانبه، قال معالي لويجي دي مايو، نائب رئيس الوزراء وزير التنمية الاقتصادية والعمل والسياسات الاجتماعية الإيطالي إن إيطاليا حريصة على تعزيز شراكتها مع دولة الإمارات ليس فقط في المجالات الاقتصادية والتجارية، بما يشمل التعاون الثنائي في مختلف المجالات التنموية ذات الاهتمام المشترك، مشيراً إلى أن الوفد التجاري الإيطالي الذي يزور الدولة اليوم هو الأكبر وأن تنظيم ملتقى الأعمال بمشاركة واسعة من الشركات الإيطالية التي تغطي قطاعات مختلفة، هي فرصة مهمة للانتقال بروابط التعاون بين البلدين إلى مرحلة جديدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى