صحة وتغذيةمرئيات

«طبيب الغلابة» في مصر يكشف أمنيته

خيم الحزن على منطقة “إيتاي البارود” في محافظة البحيرة، شمالي مصر، حيث ينتظر الأهالي استقبال جثمان الدكتور “محمد مشالي” المعروف بـ “طبيب الغلابة” لدفنه في مسقط رأسه، بعد وفاته صباح أمس الثلاثاء، حيث أعلنت أسرته الخبر الصادم لمرضاه ومحبيه.

وحتى اللحظات الأخيرة في حياته، حرص “مشالي” على تلبية احتياجات المرضى المترددين على عيادته بمدينة طنطا في محافظة الغربية، كما يؤكد هاشم محمد، مساعد “طبيب الغلابة” منذ منتصف التسعينيات.

وفي حديثه لموقع “سكاي نيوز عربية” وهو في طريقه لـ”إيتاي البارود، قال محمد”: “الدكتور (مشالي) حضر إلى العيادة بالأمس وكانت صحته جيدة، أدى دوره بحيوية ونشاط كعادته ولم تفارق الابتسامة وجهه”. وأكد مساعد “طبيب الغلابة” أن الدكتور “مشالي” كانت له أمنية أخيرة كثيرا ما تحدث عنها أمامه قائلا:” تمنى أن يأتيه الموت وهو يؤدي دوره داخل العيادة بين مرضاه، لم يرغب في التوقف أبدا عن تقديم المساعدة والدعم للبسطاء”.

وأُشيع أن الطبيب المصري تعرض لوعكة صحية مساء الاثنين، نقل على إثرها إلى أحد المستشفيات حيث توفي بعدها بساعات، لكن مساعده نفى الأمر مشددا على رحيله داخل منزله بطنطا.

وكان “مشالي” قد تخرج من كلية الطب قصر العيني في عام 1967، وبعدها بـ 8 سنوات بدأ في استقبال المرضى بعيادته الخاصة بمحافظة الغربية، واشتهر بحصوله على أجر زهيد مقابل الكشف الطبي.

محمد الذي رافق “مشالي” لنحو 25 عاما يوضح أنه يملك 3 عيادات صغيرة في أنحاء “الغربية” آخرها عيادته في مدينة طنطا، مشيرا إلى أنه كان يتقاضى أجرا لا يتعدى الـ 15 جنيه، وفي إحدى العيادات يكتفي بـ 5 جنيهات فقط.

وبعد ساعات من وفاته نعت النقابة العامة للأطباء المصرية، في بيان رسمي، الدكتور “مشالي”، منوهة إلى أنه قضى سنوات طويلة في خدمة غير القادرين من المرضى، وتقدمت بخالص العزاء لأسرته.

ونظرا لجهوده المستمرة، اختارته نقابة الأطباء بالغربية للحصول على لقب الطبيب المثالي على مستوى الجمهورية، منذ 3 سنوات، ليحصل على تكريم وشهادة تقدير في يوم الطبيب العالمي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة + 16 =

زر الذهاب إلى الأعلى