أخبار عربية ودولية

تصاعد الخلاف بين رئيس زيمبابوي ونائبه وسط تدهور الاقتصاد

هراري-(د ب أ):
اتهم رئيس زيمبابوي إيمرسون مانانجاجوا، نائبه بالتآمر عليه، في تبادل للاتهامات يشي بحدة الخلاف بين الرئيس ونائبه.
وبحسب مصدرين مطلعين، هاجم مانانجاجوا نائبه كونستانينو شيوينجا خلال اجتماع المكتب السياسي لحزب الاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي-الجبهة الوطنية، الأسبوع الماضي.
واتهم مانانجاجوا الرئيس نائبه باستغلال احتجاجات المعارضة التي خرجت يوم 31 تموز/يوليو الماضي بسبب تدهور الأوضاع الاقتصادية لكي يحرج الرئيس.
وأضاف المصدران لوكالة بلومبرج للأنباء أنه تم تشجيع يعض أعضاء الحزب الحاكم على التظاهر إلى جانب المعارضة، ولكنهم ركزوا انتقاداتهم على منانجاجوا لإضعاف موقفه داخل الحزب.
ونفى شيوينجا تورطه في أي تآمر ضد الرئيس، قائلا إنه يؤيد ترشح منانجاجوا رئيسا للبلاد في الانتخابات المقررة عام 2023. وأضاف أنه حمى منانجاجوا ضد أعدائه داخل الحزب والذين فروا الآن إلى خارج البلاد.
ويكشف هذا الخلاف التوترات بين منانجاجوا /77 عاما/ وشيوينجا /63 عاما/ القائد السابق للقوات المسلحة والذي نصب منانجاجوا رئيسا للبلاد في أعقاب الانقلاب الذي أطاح بالرئيس السابق روبرت موجابي في تشرين ثان/نوفمبر 2017. وبدأ صبر بعض القادة العسكريين وحلفائهم ينفد من الرئيس بسبب تدهور الأوضاع الاقتصادية ووصول معدل التضخم إلى أكثر من 700 في المئة، كما تعاني البلاد من نقص في إمدادات الوقود وانهيار سعر العملة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة عشر − 13 =

زر الذهاب إلى الأعلى