أخبار عربية ودولية

اليابان تحيي الذكرى الخامسة والسبعين للقصف النووي الأمريكي لمدينة ناجازاكي

رئيس الوزراء الياباني يتعهد بالوقوف إلى جانب الناجين من القنبلة الذرية

طوكيو-(د ب أ):
تعهد رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، بالوقوف إلى جانب الناجين من القنبلة الذرية من كبار السن، في خطاب ألقاه يوم الاحد بمناسبة إحياء ذكرى مرور 75 عاما على الهجوم النووي الذي تعرضت له مدينة ناجازاكي.
وأفادت هيئة الاذاعة والتليفزيون اليابانية بأن آبي ألقى خطابه في “حديقة السلام” في ناجازاكي بجنوب غرب البلاد. وكانت اليابان أحيت يوم الخميس الماضي أيضا ذكرى مرور 75 عاما على الهجوم النووي على مدينة هيروشيما الواقعة غربي البلاد.
ووعد آبي بأن يتعامل مع حاجات الناجين للدعم الصحي والطبي والإجتماعي، على محمل الجد، متعهدا “بالوقوف إلى جانب أولئك الذين يتقدمون في العمر، من خلال تعزيز إجراءات إغاثة شاملة لهم، مثل الفحص للتعرف على الأمراض (الناتجة عن) القنبلة الذرية، بأسرع ما يمكن”.
وقد نجحت ناجازاكي في خفض عدد المشاركين في الذكرى السنوية هذا العام إلى 500 شخص، مقابـل 5900 شخص العام الماضي. ومن بين المشاركين في الحدث اليوم، الناجين من القصف النووي، وأسر الضحايا، وممثلون من حوالي 70 دولة.
وكانت قاذفة قنابل أمريكية من طراز “بي-29” أسقطت قنبلة نووية فوق ناجازاكي في 9 آب/أغسطس عام 1945، فسوت المدينة بالأرض وقتلت عشرات الآلاف على الفور. وتوفي حوالي 74 الف شخص بحلول نهاية ذلك العام.
وجاء الهجوم على ناجازاكي بعد ثلاثة أيام من انفجار أول قنبلة ذرية فوق مدينة هيروشيما غربي البلاد. وقتل القصف والآثار المترتبة عليه 140 ألف شخص.
وأحيت اليابان الذكرى السنوية الخامسة والسبعين للهجوم النووي الأمريكي على مدينة ناجازاكي جنوب غربي البلاد يوم الأحد مع تقليص الأحداث بسبب جائحة كوفيد -19.
ونجحت ناجازاكي في خفض عدد المشاركين في الذكرى السنوية هذا العام إلى 500شخص، مقابـل 5900 شخص العام الماضي.
ومن بين المشاركين في الحدث بحديقة ناجازاكي للسلام الناجين من القصف النووي، وأسر الضحايا، وعمدة ناجازاكي توميهيسا تاوي، ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي. وبعد ذلك سيلقي تاوي إعلان السلام لهذا العام.
وأسقطت قاذفة قنابل أمريكية من طراز بي -29 قنبلة نووية فوق ناجازاكي في 9 آب/أغسطس عام 1945، فسوت المدينة بالأرض وقتلت عشرات الآلاف على الفور. وتوفي حوالي 74 الف شخص بحلول نهاية ذلك العام.
وجاء الهجوم على ناجازاكي بعد ثلاثة أيام من انفجار أول قنبلة ذرية فوق مدينة هيروشيما غربي البلاد. وقتل القصف والآثار المترتبة عليه 140 ألف شخص.
ومن بين القتلى والجرحى في المدينتين عشرات الآلاف من الكوريين وطلاب من الصين وجنوب شرق آسيا وأسرى حرب أمريكيين وأوروبيين.
وبعد ستة أيام من القصف النووي لناجازاكي، استسلمت اليابان في 15 آب/أغسطس منهية الحرب العالمية الثانية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إحدى عشر + ستة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى