صحة وتغذية

كورونا يضرب نيوزيلندا مجدداً بعد مرور100 يوم دون حالات إصابة جديدة

ولينجتون-(د ب ا):
أعلنت نيوزيلندا يوم الثلاثاء تسجيل أربع حالات إصابة بفيروس كورونا، وذلك عقب مرور 100 يوم دون تسجيل أي حالات عدوى محلية.
ودعت رئيسة الوزراء جاسيندا ارديرن لعقد مؤتمر صحفي عاجل للاعلان عن تفشي جديد لفيروس كورونا.
وكانت نيوزيلندا قد جذبت الانتباه لطريقة تعاملها مع فيروس كورونا، على وجه الخصوص اتخاذ إجراء مبكر وحازم. وقد سجلت نيوزيلندا 1574 حالة إصابة مؤكدة ومحتملة بالفيروس و 22 حالة وفاة.
والآن، بعد 102 دون تسجيل حالات عدوى محلية، سجلت نيوزيلندا أربع حالات داخل أسرة واحدة في أوكلاند.
وقالت ارديرن ” أعلم أنه من الصعب استقبال هذه المعلومات”.
وفي الوقت الحالي، لم يتمكن المسؤولون من معرفة مصدر العدوى.
وأضافت ارديرن” على الرغم من أننا عملنا بجدية لمنع هذا السيناريو، فنحن خططنا أيضا واستعدينا له”.
وسوف يخضع سكان أوكلاند حاليا لإجراءات إغلاق من المستوى الثالث، مما يعني إغلاق المدارس والأعمال غير الأساسية ومطالبة المواطنين البقاء في المنزل.
وقالت ارديرن موجهة حديثها للمواطنين” أطالب فريق الـ5 مليون نسمة الاستعداد معا مجددا”.
وسوف تستمر إجراءات الاغلاق لمدة ثلاثة أيام، ابتداء من منتصف الأبعاء حتى بعد منتصف ليل الجمعة المقبلة.
وقد طٌلب من السكان في أوكلاند البقاء في المنازل ابتداء من غد الأربعاء، على أن تغلق المدارس لمدة ثلاثة أيام.
وقال المدير العام لقطاع الصحة اشيلي بلومفيلد ” من المحتم أن نيوزيلندا سوف تسجل المزيد من حالات العدوى المحلية، هذا فيروس خبيث”.
وطالب حاكم أوكلاند فيل جوف المواطنين” بالاتحاد” في تطبيق إجراءات الاغلاق.
وأضاف” أتفهم أن المواطنين ربما يشعرون ببعض من الخوف والغضب والحيرة الآن. لا يريد أي منا العودة لإجراءات الاغلاق، ولكن عرفنا دائما أن هناك احتمالية كبيرة لعودة الفيروس”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية عشر − واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى