page contents
أخبار الوطن

119,3 مليون درهم إنفاق “بيت الخير” في النصف الأول من 2020

وام / أعلنت جمعية بيت الخير أن مجموع إنفاقها خلال النصف الأول من عام 2020 بلغ 119مليونا و301 ألف و304 دراهم استفادت منه 24 ألفا و618 أسرة متعففة و3 ملايين شخص.

وأكد عابدين طاهر العوضي مدير عام الجمعية أن الربع الثاني من العام شهد تحولا مهما في نوعية المساعدات وحجمها لمواجهة مضاعفات وتداعيات جائحة فيروس ” كوفيد – 19″ .. مشيرا إلى أنه تم إنفاق مبلغ 100,4 مليون درهم من مارس حتى يونيو لمواكبة ودعم الجهود الحكومية في مواجهة وباء كورونا.

ونوه إلى أن الجمعية وزعت خلال الأزمة ثلاثة ملايين وجبة ضمن مبادرة حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، رئيسة مجلس أمناء مؤسسة بنك الإمارات للطعام لتوزيع “10 ملايين وجبة” وحققت رقما قياسيا في عدد الوجبات المقدمة لدعم العمال المقيمين في 80 سكنة ومجمع للعمال في إمارات دبي وعجمان والفجيرة وأم القيوين والشارقة منها مليونا و632 ألفا و620 وجبة إفطار بقيمة 20 مليونا و631 ألفا و855 درهما بالإضافة إلى الوجبات التي قدمتها قبل وبعد رمضان استمراراً لهذا الدعم بما يزيد عن ثلاثة ملايين درهم ليصل مجموع ما تم إنفاقه على إطعام الطعام إلى أكثر من 23.6 مليون درهم.

وأكد العوضي أن الجمعية أنفقت خلال نصف العام 31.2 مليون درهم على برنامج “أمان” الذي يقدم مساعدات نقدية بشكل شهري للأسر المتعففة بما فيها أسر الأيتام وأسر أصحاب الهمم بالإضافة إلى تقديم الدعم الغذائي الشهري.

وأشار إلى أن الجمعية قدمت مساعدات طارئة للأسر المحتاجة بقيمة 32,6 مليون درهم بالإضافة إلى إنفاق 4,8 مليون درهم لدعم المرضى المقيمين منها مليون درهم جمعها برنامج “زايد الخير” على إذاعة الأولى لنجدة 20 مريضاً كما تم إنفاق 252,731 درهما لرفع مديونيات عن الغارمين.

وأفاد بأن “بيت الخير” وضمن سياستها لإسعاد الأسر في المناسبات والأعياد أنفقت 22,7 مليون درهم فقدمت ما يزيد عن 1,3 مليون درهم كدعم إضافي لمعاش الأسر من خلال مشروعي المستلزمات المنزلية وصيانة المنازل ووزعت مير رمضاني بقيمة 13,5 مليون درهم بالإضافة لأكثر من 1,4 مليون درهم وزعت على الأسر المستحقة كزكاة فطر كما وزعت ما يزيد عن 7,5 مليون درهم كعيديات لإسعاد أبناء الأسر في عيد الفطر.

وأوضح أن الجمعية مستمرة في برنامج “تعليم” الذي أنفقت عليه خلال النصف الأول من 2020 ما يزيد عن 1,1 مليون درهم وهي تستعد الآن لموسم العودة للمدارس مع الأخذ بالحسبان تطور احتياجات الطلبة المسجلين مع إدخال نظام التعليم عن بعد ونترقب تعليمات وزارة التربية والتعليم للعام الجديد لإقرار خطة الدعم التي تفي باحتياجات الطلبة المحتاجين حيث تنفق الجمعية في حدود 7 إلى 8 ملايين درهم على هذا البرنامج كل عام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى