صحة وتغذيةمرئيات

إنقاذ حياة مريض قضى شهر في غيبوبة

دبي ــ الوحدة:

أسهم التدخل السريع والتعامل المهني من الفريق الطبي في مستشفى الزهراء دبي، في إنقاذ مريض آسيوي الجنسية ، يبلغ من العمر 41 عاماً حيث تم نقله الي الطوارئ فاقد للوعي بعد اصابته بالصرع في مقر عمله. 

أوضح الدكتور محمد خميس ، أخصائي قسم الحالات الحرجه في مستشفى الزهراء دبي والطبيب المعالج للحالة   “أن المريض كان بصحة جيدة ولم يكن يعاني من أية  أمراض . و عندما تم إحضاره إلى قسم الطوارئ قمنا بعمل اشعه مقطعيه علي المخ للكشف عن أي نزيف أو سكتة دماغية. وللأسف كشفت الاشعه عن وجود نزيف حاد بالمخ. ”

“كانت حالة المريض حرجة وتتطلب تدخل سريع ، وتحتاج إلى مستشفي يقدم مستوى ثالثًا من الرعاية الصحية مجهز بالمعدات الحديثة وخبرات عالية التخصص للتعامل مع مثل هذه الحالات المعقدة والتي بامكانها توفير فريق من أطباء ذو كفاءه عاليه وفريق تمريض متخصص” أوضح الدكتور خميس  .وفقًا للجمعية الأمريكيه للسكتات الدماغية، فإن  15 بالمائة فقط من السكتات الدماغية تكون نزيفية، ولكنها مسؤولة عن 40 بالمائة من حالات الوفيات جراء السكتة الدماغية.

وأضاف الدكتور خميس، “على الفور تم وضع المريض على جهاز التنفس الصناعي على إثر تدهور حالته الصحية وتم إدخاله الى وحدة العناية المركزة للبدء في خطه العلاج. وقد أجريت له عملية عاجله لتصريف الدم و السوائل الزائده من الدماغ ومراقبة ضغط الدماغ بدقة. وفي نفس اليوم ، خضع لقسطره دماغيه لإصلاح تمدد الأوعية الدموية المتسبب في النزيف عن طريق استشاري الأشعه التداخليه. و لاكن على الرغم من العمليتين ، استمر ضغط الدماغ مرتفعًا. وبالتالي بعد أربعة أيام ، خضع المريض لعملية اخري لتصريف السوائل الزائده التي كانت لا تزال تتراكم في الدماغ.

وأوضح الدكتور حسين ال رحمه استشاري الحوادث والعناية المركزه بمستشفي الزهراء دبي “للأسف لم يستعيد المريض وعيه بعد هذه الاجرائات وبقي في وحدة العناية المركزة حيث تم اكتشاف التهابات شديده بالدماغ من مضاعفات المرض الشديد. وعلى الرغم من تلقيه المضادات الحيوية  اللازمه  الا ان حالته احتاجت إلى حقن مضادات حيوية داخل الدماغ.” و أضاف الدكتور حسين” وبسبب الاعتماد علي التنفس الاصطناعي لفترة طويلة، احتاج المريض إلى ثقب القصبة الهوائية ، وهو شق الرقبة وادخال أنبوب للتنفس من خلال القصبة الهوائية ، لأننا أردنا تجنب مضاعفات التنفس الاصطناعي المطولة. “

بعد 30 يومًا من الغيبوبه، بدأ مجيب في استعادة وعيه وحركته بشكل تدريجي الي ان تم رفع اجهزة التنفس الصناعي عنه. وتم نقله إلى غرفة عادية تحت إشراف طبيب الأعصاب لمواصلة رعايته وإعادة تأهيله بعد قضاء 55 يوما في العنايه المركزه”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى