مال وأعمال

منطقة عجمان الحرة تكرَّم موظفيها في فِرَق خط الدفاع الأول

عجمان ـ (الوحدة):

كرَّمتْ “منطقة عجمان الحرة” طواقم خط الدفاع الأول لديها مُتمثلةً في فريق إدارة الأزمات والكوارث، وفريق الأمن، وفريق الطوارئ وذلك تقديراً لعطائهم وجهودهم في التصدي لجائحة (كوفيد-19) والحدّ من أثرها على سير العمليات في المنطقة الحرة. ويأتي هذا التكريم بالتزامن مع الاحتفاء باليوم العالمي للعمل الإنساني، وهي مناسبةٌ دولية لتسليط الضوء على الدور الحيوي الذي تلعبه فِرَق الاستجابة والدعم والإغاثة والعاملون الأساسيون والعاملون في المجال الإنساني في مواجهة الكوارث والأزمات، وتوجيه عبارات الشكر والثناء لهم تقديراً لوقوفهم بجانب من هم بأمس الحاجة للدعم.

وتكتسب هذه المناسبة أهميةً أكبر هذا العام في ظل الأزمة الصحية التي تواجهها دول العالم. وخلال التعامل مع التحديات الراهنة، برز دور فريق إدارة الأزمات والكوارث وفريق الأمن وفريق الطوارئ في “منطقة عجمان الحرة”، حيث أثبتوا جدارتهم بالثقة الممنوحة لهم وأنهم على قدرٍ كبير من الخبرة والاحترافية في إدارة الأزمات والاستجابة للحالات الطارئة. ولعبت طواقم العمل في تلك الفِرَق دوراً محورياً في استمرارية خدمات المنطقة الحرة دون انقطاع حتى أثناء ذروة الجائحة، وتقديم الدعم اللازم للحدّ من وطأة الأزمة على الأفراد والشركات في المنطقة الحرة.

وأشاد المهندس علي بن تويه السويدي، مدير عام “منطقة عجمان الحرة” ببطولات فِرَق خط الدفاع الأول، منوهاً بأهمية دورهم في منع تفشي فيروس كورونا المُستجد (كوفيد-19) وحماية صحة وسلامة الجميع في المنطقة الحرة. وأثنى السويدي على العزيمة التي تحلى بها موظفو هذه الفرق، وتفانيهم في عملهم على مدار الساعة.

وأضاف السويدي: “يأتي هذا التكريم بهدف الإضاءة على الدور الهام الذي تضطلع به فِرق الطوارئ والأمن وإدارة الأزمات والكوارث، وتعبيراً عن التقدير والعرفان لمجهوداتهم وكنوعٍ من الدعم المعنوي لهم. وتشكل هذه المبادرة ترجمةً لتوجيهات سمو الشيخ أحمد بن حميد النعيمي، رئيس منطقة عجمان الحرة، لتقدير إسهامات الموظفين وتشجيعهم على التميُّز وتعزيز الإيجابية في بيئة العمل وصولاً إلى تحقيق أعلى مستويات السعادة في منطقة عجمان الحرة.”

واختتم السويدي: “بفضل التضحيات الكبيرة والجهود الحثيثة التي بذلها أبطالنا على الخطوط الأمامية للتصدي للجائحة في منطقة عجمان الحرة ومُختَلَف الإدارات والمؤسسات في عجمان والدولة عموماً، قطعت بلادنا شوطاً كبيراً على صعيد تجاوز الجائحة، وباتت الإمارات تُصنَّف اليوم واحدةً من أكثر الوجهات أماناً على مستوى العالم نتيجة للرؤية الاستشرافية للقيادة الرشيدة، والنهج الاستباقي الذي اتبعتهُ الجهات الحكومية وتضافر الجهود فيما بينها. وشكلت الاستراتيجية الوطنية لإدارة الأزمة نموذجاً يُحتذى في حماية صحة أفراد المُجتمع، بالتوازي مع ضمان استمرارية الحياة الاقتصادية مع التقيد بأعلى معايير السلامة والوقاية.”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى