صحة وتغذية

الرّعاية الوقائية ضرورية لتعزيز المستوى الصحي في الدولة

أبوظبي-الوحدة:
أكد الأطباء في مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي”، أحد مرافق شبكة مبادلة للرعاية الصحية عالمية المستوى، ضرورة حرص المقيمين في دولة الإمارات على استئناف الاهتمام والالتزام بالفحوصات الصحية الدورية بعد تأجيلها على مدى الأشهر القليلة الماضية نتيجة الظروف التي فرضتها جائحة كورونا.
ويأتي هذا في ظروف عودة مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي” لاستئناف جميع خدماته بعد إعلانه خالياً من حالات كوفيد-19 من قبل دائرة الصحة أبوظبي في الشهر الماضي. ويخشى الأطباء أن التحدي الصحي الرئيسي الذي يواجه أفراد المجتمع الآن هو الإحجام عن زيارة الطبيب لإجراء الفحوصات الصحية الدورية.
ومن المعروف أن الكشف المبكر يرتبط بارتفاع معدلات النجاة في جملة واسعة من الأمراض. وتنوّه الأنظمة الصحية حول العالم بأن تأجيل فحوصات الكشف عن الأمراض أو إلغائها قد تؤدي إلى آلاف من حالات يمكن تجنبها من الوفيات التي تنجم عن أمراض، مثل السرطان وأمراض القلب، التي تعد المسببات الأساسية للوفيات في أبوظبي والتي يمكن تجنبها. وتبين أن الكشف المبكر يفيد كثيراً في نجاح علاج هذه الأمراض وحتى في الوقاية منها، إذ يمكن الوقاية من سرطان القولون، الذي يعد من أول أسباب الوفيات لدى الرجال محليا، في حال الكشف عن مؤشراته، كما يمكن علاج أمراض القلب بسهولة أكثر في مراحلها المبكرة. فعند تشخيص المرض، أو رصد مؤشراته التحذيرية، في مراحل مبكرة يكون أمام الأطباء مجموعة أوسع من خيارات العلاج المتوفرة، وبذلك يستفيد المرضى من فرصة تجنب اللجوء إلى خيارات العلاج الصعبة.
وحول هذا الموضوع، قالت د. أليسون هربرت، الاستشارية في برنامج الصحة الشاملة في قسم الصحة المستدامة في مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي”: “يتحفظ الجميع عموماً على الالتزام بزيارة الطبيب، لكن جائحة كوفيد-19، وما أسفرت عنه من تعليق لبعض الخدمات الصحية، أدت إلى تفاقم هذا التحفظ والتردد. نحن، في كليفلاند كلينك أبوظبي، عدنا لاستئناف تقديم كل الخدمات، لكن لدينا قلق كبير من تأثير المماطلة في زيارة الطبيب وإجراء الفحوصات الدورية على صحة المقيمين”.
وأضافت د. هربرت: “الكشف المبكر هو العامل الأساسي في هذه المسألة. فحرص المرضى على الالتزام بالزيارات الدورية يساعد في رصد أي مؤشرات تحذيرية لاحتمال حدوث السرطان، ويتيح المزيد من خيارات العلاج الأسهل. بينما يمكن أن يؤدي إهمال المتابعة إلى اكتشاف المرض في مراحل متقدمة وعندها تكون خيارات العلاج محددة وصعبة”.
يوفر مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي”، في جميع معاهده، مجموعة كاملة من فحوصات الكشف عن الأمراض وخيارات التدخل المبكر. يمكن للمرضى الاستفادة من أحدث التقنيات والمعدات التي تتيح للأطباء الكشف المبكر عن الأمراض وتوفير خيارات العلاج الدوائي والجراحي لمساعدة المرضى على الشفاء والعودة إلى حياتهم الطبيعية في أسرع وقت ممكن. يوفر برنامج الصحة الشاملة مجموعة من الفحوصات التي تناسب احتياجات المريض وتقدم صورة متكاملة لحالته الصحية الحالية وخطة للحفاظ عليها والتمتع بصحة أفضل في المستقبل. ويسعى البرنامج للتعاون مع المواطنين والمقيمين في الدولة لتعزيز الوعي بالوقاية والصحة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة − اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى