أخبار عربية ودولية

الرئيس الجزائري يفي بوعده ويحدد موعد الاستفتاء على تعديل الدستور

الجزائر-(د ب أ):
حدد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، تاريخ الأول من تشرين ثان/نوفمبر المقبل، موعدا للاستفتاء على مشروع تعديل الدستور، تنفيذا لوعد كان أطلقه حتى قبل وصوله لسدة الحكم.
وقالت الرئاسة الجزائرية في بيان مقتضب لها، إن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، استقبل يوم الاثنين، محمد شرفي رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات الذي قدّم له عرضا عن الاستعدادات الجارية لتنظيم الاستحقاقات الانتخابية المبرمجة بدءا بالاستفتاء على مشروع تعديل الدستور.
وكشف ذات المصدر أنه خلال هذا اللقاء وفي ضوء مشاورات رئيس الجمهورية مع الجهات المعنية، تقرّر تحديد تاريخ أول تشرين ثان/نوفمبر 2020، موعدا للاستفتاء على مشروع تعديل الدستور.
وكان تبون، وبعد إعلانه فائزا في الانتخابات الرئاسية التي أقيمت في َ 12 كانون أول/ديسمبر 2019،أعلن عن رغبته في تعديل الدستور ليكون توافقيا ويسمح للجزائر من الخروج من الحكم الفردي المطلق إلى حكم يضمن التوازن بين السلطات ويجنب الدولة الفراغ الدستوري والوقوع في أزمات مثلما حدث في عهد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.
وأطلقت الرئاسة الجزائرية قبل أشهر سلسلة من المشاورات لإثراء مسودة تعديل الدستور التي لاقت انتقادات عديدة من قبل عدد من الأحزاب السياسية.
وسيكون الاستفتاء على تعديل الدستور الاختبار “السياسي” الأول للرئيس تبون، الذي التزم بطرح مشروع تعديل الدستور على الاستفتاء الشعبي، مشددا على أن كلمة الشعب ستكون الفيصل سواء قبول بالتعديلات الدستورية المقترحة أو قرر الإبقاء على الدستور الحالي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 − ستة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى