أخبار عربية ودولية

عبدالقادر بن صالح : يجب وضع خلافاتنا جانبا في هذا الظرف

التحقيق مع مدير الأمن الجزائري السابق في "قضية الكوكايين"

بعث الرئيس الجزائري المؤقت، عبد القادر بن صالح، رسالة عشية الاحتفال بالعيد العالمي للعمال، مؤكدا أن عيد العمال في بلاده “ممهور بالتضحيات”.

وجاء في الرسالة: “عيد العمال في بلادنا حدث ممهور بتضحيات الدماء والعرق عبر عشرات السنين منذ تأسيس الاتحاد العام لعمالنا بقيادة الشهيد الرمز عيسات إيدير ورفاقه من المجاهدين والمناضلين”.

وأضاف بن صالح، أن “هذا الظرف العصيب الذي تمر به بلادنا يستوجب منا جميعا أن نكون على موعد مع التاريخي فنضع خلافاتنا جانبا ونصوب جهودنا إلى ما يوحد إراداتنا في الحفاظ على مقومات أمتنا ومكتسبات دولتنا التي جاءت ثمرة تضحيات أجيال بكاملها”.

ودعا الرئيس الجزائري مواطنيه إلى “خلق أجواء الصفاء والتفاهم وإشراك كل القوى الفاعلة للأمة بحثا عن الحلول التوافقية بما يستجيب لإرادة الشعب”.

ومثل امس المدير العام السابق للأمن الجزائري، عبد الغني هامل، أمام قاضي التحقيق بالجزائر العاصمة، في إطار التحقيقات بشأن قضية حجز 700 كلغ من الكوكايين بميناء وهران.

التحقيق مع مدير الأمن الجزائري السابق في أويحيى يمثل أمام القضاء الجزائري

في القضية، كمال شيخي، المعروف بالبوشي (مستورد لحوم)، كذلك تم الاستماع لنجل هامل في قضية الكوكايين في مرات سابقة.

وكان اللواء هامل قد انتقد سير التحقيقات الأولية في القضية بالقول أن من يحارب الفساد يجب أن يكون نظيفاً، قبل أن تتم إقالته بعد ساعات من هذا التصريح.

وأقال الرئيس السابق، عبد العزيز بوتفليقة، في يونيو العام الماضي، اللواء عبد الغني هامل الذي تولى رئاسة جهاز الشرطة الجزائرية منذ 2010.

وتمت إقالته بعد أن ورد اسمه واسم ابنه في قضية مصادرة كمية هائلة من الكوكايين (700 كلغ) نهاية مايو 2018 في ميناء وهران، وهي قضية لا يزال التحقيق مستمر فيها.

الجزائر -وكالات:

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى