صحة وتغذيةمرئيات

طبقوا قواعد التباعد الاجتماعي في المباراة فخسروا بنتيجة كبيرة

“السلامة تأتي أولا”، هذه المقولة أو النصيحة ربما تكون صحيحة في معظم مناحي الحياة والسلوكيات، لكن هل يمكن تطبيقها في مباراة كرة قدم؟

من المؤكد أن فريق الهواة لكرة القدم في ألمانيا لا يحتاج إلى التذكير بذلك لأنه تعرض لهزيمة ساحقة 37-0 يوم الأحد بعد ممارسة التباعد الاجتماعي في مباراته ضد منافسه المحلي “إس في هولدنشتيدت الثاني”. فقد أرسل فريق “إس جي ريبدورف/ مولزين”، الذي يلعب في الدرجة 11 من البطولات الألمانية لكرة القدم، 7 لاعبين فقط بسبب مخاوف من أن خصمه كان معرضا لخطر كوفيد-19.

وقال باتريك ريستو، الرئيس المشارك في نادي ريبدورف لشبكة “سي إن إن” الإخبارية، إن فريق هولدنشتيدت كان على اتصال مع لاعب مصاب خلال المباراة السابقة، ولذلك شعر ريبدورف أن الظروف غير آمنة بسبب فترة الحضانة التي استمرت أسبوعين.

وأضاف ريستو أن النادي حاول تأجيل المباراة، لكن المعارضين قالوا إنه لا يوجد سبب للتأجيل لأن الفريق أثبت لاحقا عدم إصابته بالفيروس.

وقال مدرب النادي، فلوريان شيرواتر، لصحيفة ألتمارك تسايتونغ، إنه “لا يوجد أساس لإلغاء المباراة” لأن أيا من اللاعبين لم يتعامل مع شخص مصاب.

وتطوع 7 من لاعبي فريق ريبدورف في النهاية للمشاركة في اللعبة، مما يعني أنه يمكن المضي قدما وتجنيب النادي دفع غرامة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى