أخبار عربية ودولية

البرهان يدعو لوضع رؤية استراتيجية لمعالجة الأزمة الاقتصادية

تمنى رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب

الخرطوم-وكالات:
أعرب رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، يوم السبت، عن أمله في أن يتم رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب.
ونقلت وكالة الأنباء السودانية ( سونا) عن البرهان قوله ، في خطابه أمام الجلسة الافتتاحية لمؤتمر اقتصادي بالخرطوم، إن مخرجات المؤتمر وتوصياته “ستجد كامل الدعم والتنفيذ من الحكومة السودانية”.
وأضاف أنه ينبغي أن “يكون المؤتمر نقطة انطلاق لانضمام السودان للاقتصاد العالمي وأن يرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب”.
بدوره, قدم رئيس مجلس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك أول ورقة عمل في المؤتمر بعنوان:”الرؤى، التحديات، وأولويات التنمية لحكومة الفترة الانتقالية نحو دولة وطنية ديمقراطية مستدامة وفق مشروع نهضوي متكامل”.
وانطلقت صباح امس السبت أعمال المؤتمر الاقتصادي القومي الأول تحت شعار “نحو الإصلاح الشامل والتنمية الاقتصادية المستدامة” وذلك لوضع خارطة طريق لتصحيح المسار الانتاجى والتنموى لتحقيق النهضة والرفاهية للأمة السودانية.
ويناقش المؤتمر في تسع جلسات على مدار ثلاثة أيام، أوراق عمل وتوصيات مقدمة من 18 ورشة قطاعية من مختلف القطاعات التي سبقت انعقاد المؤتمر كعمل تحضيري له.
و دعا رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان الى وضع رؤية استراتيجية طويلة المدى ذات أهداف محددة من حيث الكم والتوقيت لمعالجة الأزمة الاقتصادية مع الالتزام بالاستغلال الأمثل للموارد ومكافحة الفساد.
وشدد لدى مخاطبته فاتحة أعمال المؤتمر الاقتصادي القومي بقاعة الصداقة، على أهمية البحث في تشخيص أعراض وأسباب المشكلة والابتعاد عن المسكنات المؤقتة والانتقال لمرحلة النمو.
وقال إن توقيع السلام من الفرص التي يجب استثمارها لمعالجة الأزمة الاقتصادية في البلاد، وتابع هناك فرص داخلية وخارجية واجبة الإستغلال للخروج من الإزمات، مضيفًا في هذا الخصوص “السلام يمكننا من العمل سوياً لإصلاح الاقتصاد وما أفسده النظام البائد وفرصة سانحة لشطب اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب والاندماج في المجتمع الدولي وضخ الروح في جسد الاقتصاد وإعادة بناء العلاقات الخارجية بمايعزز المصلحة الوطنية.
وأشار البرهان في خطابه الي أن البلاد ظلت تعاني من تدهور اقتصادي بلغ ذروته وضاق به المواطن الذي ظل يعاني الأمر الذي يحتم علينا البحث عن الإصلاح داخلياً وخارجيا وجدد حرص الحكومة علي تنفيذ توصيات المؤتمر وقال إن الشعب السوداني قاد ثورة عظيمة تجعلنا على ثقة.بالخروج بالبلاد الي بر الامان.
وحيا الشهداء والنساء والرجال والشباب والشابات الذين حملوا الهم الوطني وصبروا على تثاقل خطي الحكومة فى المستقبل الذي ضحوا من أجله .
كما حيا منظمي المؤتمر وشباب الثورة الذين وضعوا أسس بناء السودان الجديد عندما هتفوا” كل البلد دارفور”، وتضامنوا بهتافهم “عندك خت ما عندك شيل”. وتسامحوا “أرفع إيدك فوق التفتيش بذوق” قائلاً “ابتسم مرحبآ بك انت في القيادة العامة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة عشر − 13 =

زر الذهاب إلى الأعلى