مال وأعمال

إدراج “دانة غاز” ضمن مؤشر “إم إس سي” آي للشركات الصغيرة

دبي ـ (الوحدة):

كشفت المراجعة نصف السنوية مؤسسة “إم.إس.سي.آي” للأسواق الناشئة مورجان ستانلي “سابقاً” إدراج شركة دانة غاز  ضمن مؤشر “إم إس سي آي” للشركات الصغيرة.

وبحسب المراجعة فقد تم خروج شركة داماك العقارية  من مؤشر “إم.إس.سي.آي” القياسي العالمي.

ويعتمد انضمام الشركات للمؤشر على معايير عدة، أهمها: نسب التداول الحر المسموح بها للأجانب، وحجم التداول على أسهم الشركات.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة “مايندكرافت” للاستشارات: إن هيئة الأوراق المالية على الخصوص مهتمة بشكل كبير بتلك الترقيات بذلك المؤشر العالمي الذي يجذب الاستثمارات الأجنبية ويعزز من توجهات الدولة في ذلك الشأن.

وأشار فادي الغطيس، إلى أن السيولة الأجنبية من المحتمل أن تتجه للأسهم التي حصلت على الترقية خلال الجلسات القادمة وهي “دانة غاز”.

ولفت إلى أن الأسواق كانت متأثرة الجلسات الماضية بتراجعات الأسواق العالمية مع مخاوف تباطؤ الطلب على الخام وزيادة المعروض بسبب الحرب التجارية وسيطرة تصاعد الأجواء الجيوسياسية على المتعاملين.

وقال عبيد الزعابي، الرئيس التنفيذي لهيئة الأوراق المالية والسلع في فبراير 2018 إن الهيئة استوفت نحو 80% حتى الآن من متطلبات الترقية إلى مصاف الأسواق المتقدمة.

وأضاف أن الهيئة اتخذت العديد من الخطوات نحو ترقية الأسواق عن طريق استحداث أنظمة وأدوات جديدة عدة، منها نظام الخيارات المالية والمقاصة المركزية.

وقبل أربعة أعوام تمت ترقية الإمارات إلى فئة الأسواق الناشئة من قبل مؤشر “إم إس سي آي” للأسواق الناشئة “مورغان ستانلي سابقاً” ما شكل وقتها اعترافاً عالمياً باستيفاء أسواق الدولة المالية للمعايير الدولية ومقومات البنية التحتية للأسواق؛ ونتج عن الترقية المزيد من تدفقات رأس المال على المدى الطويل من المستثمرين الأجانب؛ ما يؤدي إلى المزيد من العمق في السوق.

وكانت الهيئة وضعت جدولاً زمنياً وخططاً طموحة على صعيد تطوير المنظومة التشريعية والإجراءات والمعايير الخاصة بالأسواق المتقدمة لتحقيق هذا الهدف الذي يتوقع تحقيقه خلال عام 2020.

وتبنت الهيئة خطة استشرافية للمستقبل، وكذا خطة استراتيجية تستهدف الارتقاء بصناعة الأوراق المالية، إضافة إلى مؤشرات تشغيلية تتضمن مبادرات وأنظمة مهمتها رفد صناعة الخدمات المالية بالإرشادات والخطط ما يتطلب تفاعل الصناعة معها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى