أخبار عربية ودولية

السودان: المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية يخفقان في التوصل لاتفاق بشأن مجلس السيادة

تجمع المهنيين السودانيين يدعو لإضراب سياسي عام

أكد المجلس العسكري السوداني وقوى إعلان الحرية والتغيير امس الثلاثاء إخفاق الطرفين في التوصل لاتفاق بشأن نقاط الخلاف الخاصة بمجلس السيادة.

وقال بيان مشترك صادر عن جلسة التفاوض إن الطرفان سيعملان معا للوصول إلى اتفاق عاجل ومرضي يلبي طموحات الشعب السوداني ويحقق أهداف الثورة.

وأكد البيان أن اللجان الفنية بين الطرفين ستواصل أعمالها للاتفاق على نقاط الخلاف الخاصة بنسب المشاركة ورئاسة المجلس

وقال المجلس العسكري الانتقالي في بيان، الثلاثاء، إن نقطة الخلاف الأساسية ما تزال عالقة بين “قوى إعلان الحرية والتغيير” والمجلس العسكري حول نسب التمثيل ورئاسة المجلس السيادي بين المدنيين والعسكريين”.

وأضاف: “استشعارا منا بالمسؤولية التاريخية الواقعة على عاتقنا، فإننا سنعمل من أجل الوصول لاتفاق عاجل ومُرض يلبي طموحات الشعب السوداني ويحقق أهداف ثورة ديسمبر المجيدة”، دون أن يحدد موعدا لاستئناف المفاوضات.

من جهته دعا تجمع المهنيين السودانيين لإضراب سياسي عام بعد إخفاق المفاوضات ورفض الجيش أن يترأس شخص مدني المجلس السيادي.

وقال التجمع في بيان له امس  الثلاثاء: “بهذا ومن أجل إتمام الوصول للانتصار نفتح دفتر الحضور الثوري للإضراب السياسي العام، ونؤكد على أن ترتيباتنا التي ابتدرناها منذ بدايات حراكنا الثوري تُستكمل من أجل تحديد ساعة الصفر وإعلان العصيان المدني والإضراب السياسي العام بجداول معينة”.

وأشار إلى أن انتهاء جولة جديدة من التفاوض بين قوى إعلان الحرية والتغيير والمجلس العسكري أمس الاثنين دون إحراز تقدم، مؤكدا على أن” المجلس العسكري لا يزال يضع عربة المجلس السيادي أمام حصان الثورة، ويصر على إفراغها من جوهرها وتبديد أهداف إعلان الحرية والتغيير وتحوير مبناه ومعناه”.

وأضاف البيان: “إننا في تجمع المهنيين السودانيين نرى أنه لا مناص من إزاحة العربة لينطلق حصان الثورة نحو خط النهاية، فالمجلس السيادي الذي يشترط المجلس العسكري متعنتا أن يكون برئاسة عسكرية وبأغلبية للعسكريين، لا يوفي شرط التغيير، ولن يعبر عن المحتوى السياسي والاجتماعي للثورة”.

ويواصل السودانيون احتجاجاتهم لمطالبة المجلس العسكري بانتقال سياسي سريع عبر مجلس سيادي تكون رئاسته مدنية بمشاركة العسكر..

يأتي ذلك وسط تلويح المعارضة باللجوء إلى إضراب سياسي وعصيان مدني في حال عدم التوصل لاتفاق نهائي يلبي مطالبها..

الخرطوم – (د ب أ) –

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى