أخبار عربية ودولية

اتحاد الشغل في تونس يطلب من الرئيس التجاوب مع مبادرة الحوار الوطني من أجل الإنقاذ

تونس-(د ب أ):
دعا الاتحاد العام التونسي للشغل، أكبر المنظمات الوطنية في تونس، الرئيس قيس سعيد إلى التسريع بالتجاوب مع مبادرته لإطلاق حوار وطني يهدف إلى إنقاذ البلاد من الأزمة الاقتصادية والتوتر الاجتماعي المتفاقم.

وطالب الاتحاد عقب اجتماع هيئته الإدارية الوطنية في بيان له اليوم السبت: “رئيس الجمهورية بالإسراع بالتجاوب معها (المبادرة) باعتبارها بديلا عن التجاذبات والتطاحن ومخرجا من الأزمة التي تردت فيها البلاد وإنقاذا لها وحماية للدولة المدنية الديمقراطية الاجتماعية”.

وتعيش تونس انتقالا سياسيا منذ 10 سنوات مشوبا بالتعثر بجانب صعوبات اقتصادية جمة واحتجاجات اجتماعية متواترة للمطالبة بفرص عمل وبتحسين ظروف العيش في المناطق المهمشة والفقيرة.

وفاقمت الأزمة الصحية المرتبطة بوباء فيروس كورونا من الوضع الاقتصادي المتدهور بجانب أزمة سياسية تجتاح البرلمان.

وتسبب شجار وعراك بين النواب في موجة غضب في الشارع كما فجر انتقادات واسعة للسلطة التشريعية وصلت حد الدعوة إلى تعليق نشاطها.

وقال أمين عام الاتحاد نور الدين الطبوبي: “مؤسسات الدولة في حالة تفكك والشعب التونسي يعاني من تدني الخدمات في قطاع الصحة والتعليم بجانب ارتفاع الأسعار والاحتكار”.

وأضاف الطبوبي: “سلمنا مبادرة لرئيس الجمهورية ولم نتلق ردا حتى اليوم”.

وجاء في بيان الهيئة الإدارية للاتحاد دعوته “القوى الوطنية والديمقراطية إلى التفاعل مع المبادرة وتوفير كل شروط نجاحها حتّى نجنب تونس وضعا لا يمكن توقع مدى نتائجه الكارثية”.

ولعب الاتحاد دورا محوريا بمعية عدد آخر من المنظمات الوطنية، في الحوار الوطني لعام 2013 والذي جنب البلاد حربا أهلية بين الفرقاء السياسيين عبر وضع حكومة مستقلة مهدت لانتخابات ديمقراطية عام 2014.

ونال الاتحاد وباقي المنظمات ضمن رباعي الحوار الوطني جائزة نوبل للسلام عام 2015.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية عشر − عشرة =

زر الذهاب إلى الأعلى