page contents
أخبار عربية ودولية

حفتر: الهجوم على طرابلس مستمر حتى يتم حل الجماعات المسلحة

احتدام المعارك داخل العاصمة الليبية طرابلس

قال المشير خليفة حفتر، قائد ما يسمى بالجيش الوطني الليبي، إن الهجوم على طرابلس لن يتوقف ولا يمكن استئناف المفاوضات السياسية حتى يتم نزع سلاح المسلحين في البلاد.

وفي حوار صحفي نادر، قال حفتر لصحيفة “لو جورنال دو ديمانش” اليومية في عددها الصادر الأحد إنه وجه قواته العسكرية إلى العاصمة الليبية بعد فشل ست جولات من المفاوضات مع الحكومة المعترف بها دوليا في طرابلس. وقال حفتر إن رئيس الوزراء فايز السراج غير قادر على اتخاذ القرارات بسبب أنه تحت سيطرة المسلحين.

وأضاف حفتر “في الجولة الأخيرة من المفاوضات أدركت أنه ليس هو من يأخذ القرارات، وبالتأكيد فإن الحل السياسي يبقى هو الهدف، ولكن للعودة إلى السياسة يجب القضاء على المسلحين مرة واحدة ونهائيا”.

ورفض الرجلان الدعوات لوقف إطلاق النار خلال جولات خارجية الأسبوع الماضي، خلال تواجد حفتر في باريس والسراج في تونس. وعرض حفتر في الحوار العفو عن المسلحين الذين يتخلون عن حمل السلاح.

وقال حفتر أيضا خلال الحوار إن مبعوث الأمم المتحدة الخاص غسان سلامة لم يعد محايدا. مضيفا “إنه لا يزال يقول أشياء غير مسؤولة، وأصبح بعيدا عن كونه وسيطًا نزيهًا ومحايدًا، فقد أخذ جانب أحد الأطراف الآن”.

وانتقد حفتر تركيا وقطر بسبب إرسالهما أسلحة إلى قوات السراج، نافيا قيام كل من مصر والإمارات بتزويدة بالأسلحة.

واكد شهود عيان في العاصمة الليبية طرابلس، أن قتالا ضاريا اندلع في العاصمة  السبت مع بدء “الجيش الوطني الليبي” محاولة جديدة للتقدم إلى داخل المدينة.

وقال سكان في طرابلس، إن “الجيش الوطني الليبي التابع لقوات المشير خليفة حفتر، قام بمحاولة جديدة صباح السبت للتقدم على طريق يمتد من المطار السابق، الذي يقع بضاحية جنوبية، إلى وسط المدينة”.

من جهتها، استمرت جهود الأمم المتحدة الداعية للتفاوض ووقف إطلاق النار، فيما دعت فرنسا، ودول أوروبية أخرى، لوقف القتال والجلوس إلى طاولة المفاوضات.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية، أن “مسعفين قتلا وأصيب ثلاثة آخرون يوم الخميس باستهداف سيارات الإسعاف التي يعملون فيها”، من دون أن تحدد الجهة المسؤولة عن الهجوم.

وأعلن “الجيش الوطني الليبي” أن قواته تتقدم من جميع محاور القتال في العاصمة الليبية طرابلس، مشيرا إلى أن القوات البرية تخوض معارك على الأرض بمساندة سلاح الجو.

وقال مدير المكتب الإعلامي للقيادة العامة، خليفة العبيدي، في تصريح لوكالة “سبوتنيك” إن المعارك مستمرة بعد أن تمت “السيطرة الكاملة على منطقة الأحياء البرية”، مؤكدا أن “الجيش الليبي ووحداته العسكرية تتقدم من جميع محاور القتال في جنوب وشرقي العاصمة طرابلس”.

باريس – (د ب أ)-

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى