صحة وتغذية

دراسة بريطانية تختبر مزج لقاحات كوفيد-19 من شركات مختلفة

لندن-(د ب أ):
من المقرر بدء دراسة بريطانية بشأن لقاح فيروس كورونا اليوم الخميس وهي التجربة الأولى من نوعها لاختبار التأثير الواقع على المرضى الذين يتلقون جرعات من شركات مختلفة من لقاح كوفيد-19.

يشارك ما يزيد عن 800 متطوع تتراوح أعمارهم من 50 عاما فأكثر في المشروع الذي يضم أشخاصا يتلقون تطعيمات من لقاح أسترازينيكا/أوكسفورد ولقاح فايزر/بيونتيك.

هناك ثمانية نسخ مختلفة من التجارب تجرى. سوف يتلقى الأشخاص الجرعتين من أسترازينيكا/أوكسفورد أو فايزر/بيونتيك على مدار 28 يوما أو 12 أسبوعا أو واحدة من كل منهما على مدار 28 يوما أو 12 أسبوعا.

وسوف تجرى الدراسة في ثمانية مواقع عبر إنجلترا وسوف تستمر لما يصل إلى 13 شهرا.

وقال الباحثون إنهم يأملون أن البحث سوف يسمح لهم بتحديد ما إذا كان الأشخاص سوف يطورون مستويات أفضل من مضادات أجسام فيروس كورونا عندما يتم مزج لقاحات مختلفة.

وإذا ما نجح ذلك، يمكن للحكومة تغيير لقاحها المطروح ولكن يجب إقراره أولا من جانب الهيئة المنظمة للقاحات.

يدعم المعهد الوطني للأبحاث الصحية التابع للحكومة البريطانية الدراسة.

ولا تشمل الدراسة البريطانيين الذين تلقوا بالفعل جرعتهم الأولى في إطار اللقاح المطروح على مستوى البلاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرة + 13 =

زر الذهاب إلى الأعلى