page contents
أخبار عربية ودولية

وصول 31 امرأة وأطفالهن من الايزيديين من ضحايا «داعش» إلى فرنسا

ذكرت السلطات الفرنسية امس  الخميس، إن 31 امرأة من الايزيديين وأطفالهن، من ضحايا لتنظيم   (داعش)، وصلوا إلى البلاد كلاجئين.

ويشار إلى هذه هي ثالث مجموعة من بين تلك المجموعات، التي تصل إلى فرنسا منذ أن وعد الرئيس إيمانويل ماكرون، الناشطة الايزيدية الحائزة على جائزة نوبل للسلام، نادية مراد، في العام الماضي باستضافة 100 من العائلات التي تقطعت بها السبل.

وكان متشددون تابعون لتنظيم داعش ، قاموا في عام 2014 بقتل رجال وفتية من الايزيديين – واستعبدوا النساء والأطفال – عندما اجتاحوا منطقة سينجار في العراق، حيث يعيش الكثير من هذه الأقلية الدينية.

يذكر أن مراد، التي كانت واحدة من ضحايا سياسة تنظيم داعش الإرهابي لاستعباد النساء الايزيديات جنسيا، فازت بجائزة نوبل للسلام لعام 2018 بسبب دفاعها عن مكافحة العنف الجنسي الذي يمارس أثناء الحروب.

وقد صنفت الأمم المتحدة أعمال العنف التي يقوم بها تنظيم الدولة الإسلامية ضد الأقلية الدينية الناطقة باللغة الكردية، بأنها أعمال إبادة جماعية.

وسبق للسلطات الفرنسية أن استقبلت 16 عائلة إيزيدية في ديسمبر المنصرم، ثم 28 عائلة أخرى خلال شهر مايو الماضي.

وكان الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، تعهد للأسيرة الإيزيدية السابقة، نادية مراد، بأنه سيستقبل مئة عائلة إيزيدية من ضحايا تنظيم «داعش»، وستوفر لهم سلطات البلاد «الحماية، والأمن، والتعليم، إلى جانب المرافقة الاجتماعية والطبية».

باريس(د ب أ):

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى