أخبار عربية ودولية

مجلس الوزراء السوداني يجيز الموازنة برفع الدعم عن المحروقات تدريجيا

 صادق مجلس الوزراء السوداني الجمعة على موازنة العام 2020م متضمنة تحريرا تدريجيا لأسعار المحروقات مقابل استمرار دعم القمح وغاز الطبخ.

 وأعلن وزير المالية ابراهيم البدوي في مؤتمر صحفي اجازة مقترح موازنة العام 2020م على أن تخضع للنقاش في المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير ومن ثم عرضها على مجلسي السيادة والوزراء خلال اجتماع مشترك لإجازتها بشكل نهائي.

ولم يكشف الوزير عن حجم الموازنة كما لم يتطرق الى تفاصيل أرقامها، قائلا إنها مبدئية وقابلة لإدخال تعديلات عليها.

وأكد انها تحمل بشريات بينها مضاعفة الصرف على الصحة والتعليم ومنع فرض أي رسوم دراسية وتوفير وجبة مدرسية مجانية للتلاميذ في الدولة وتضمن مجانية العلاج بالمستشفيات الحكومية وزيادة المرتبات بنسبة 100%.

وبشأن البنزين والجازولين قال البدوي إن المجلس أجاز رفع الدعم عنهما بشكل مبدئي.

وأضاف ” المقترح أجيز بصورة مبدئية من مجلس الوزراء وتم إدراج برنامج يراعي اعتبارات معالجة الدعم السلعي الذي سيستمر في دعم القمح ودعم غاز الطبخ بينما سيتم رفع الدعم عن المحروقات بالتدريج”.

وأعلن عن خلق أكثر من 250 ألف وظيفة كحد أدنى للشباب مع برنامج تنفيذي لدعم الأسر الفقيرة بواقع 1500جنيه شهرياً لعدد 4.5 مليون أسرة وتطوير برامج الدخل الأساسي شبه الشامل في المجتمع ليشمل نحو 60 – 80 % من سكان السودان خلال النصف الثاني من العام.

وأشار إلى تقديم الكفالة النقدية 300 ألف طالب جامعي.

وكشف عن اضافة مليون أسرة الى التأمين الصحي في العام الجديد وإنشاء صندوق التنمية والإعمار بمبلغ 9.300 مليار جنيه سيوجه للولايات المتأثرة بالنزاعات.

كما أعلن عن تخصيص مبلغ مليار جنيه لبرامج دمج وتسريح المقاتلين بعد تحقيق السلام مشيرا إلى قابلية المبلغ للزيادة لبند السلام مع الالتزام بالتمييز الإيجابي للولايات المتأثرة بالحروب وتخصيص7 % لتلك الولايات.

بدورة قال وزير الاعلام فيصل محمد صالح إن مجلس الوزراء عقد نحو 5 اجتماعات لمناقشة موازنة 220 مشيرا إلى بذل مجهودات كبيره خلال النقاشات.

وقال إن هذه أول موازنة تناقش على الهواء في تاريخ السودان، وأضاف “ليس لدينا ما نخفيه من خطط الحكومة”.

وأشار إلى أن الموازنة وضعت في الاعتبار كل ما كتب وجرى نقاشه.

ولفت إلى عقد اجتماع السبت مع المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير يعقبه اجتماع مشترك للمجلس السيادي ومجلس الوزراء خلال يومين لأخذ اي ملاحظات حول الموازنة.

وقالت لجنة الخبراء في التحالف الحاكم إن الموازنة التي عرضت مسودتها عليهم “لا تعبر عن برنامج قوى الحرية والتغيير والوثيقة الدستورية والبرنامج الإسعافي ولا عن طموحات وتوقعات قوى الثورة والشعب السوداني الذي فجر ثورة ديسمبر”

وقال البدوي في معرض حديثه عن مشروع الميزانية للعام 2020، اليوم الجمعة، إن الميزانية تقترح رفعا تدريجيا عن دعم المحروقات، فيما أبقت الدعم على القمح وغاز الطبخ.

وتقر الميزانية مضاعفة بند المرتبات بنسبة 100% ورفع الحد الأدنى للأجور من 425 جنيها سودانيا (أقل من 10 دولارات) إلى ألف جنيه (22 دولارا) مع خلق ربع مليون وظيفة لفئة الشباب.

وتقترح إطلاق برنامج للحماية الاجتماعية سيستهدف في مرحلته الأولى 9 آلاف أسرة (أكثر من 4 ملايين شخص)، ممن يعانون فقرا مدقعا، سيتم اختيارهم بصورة علمية سيتلقون دعما نقديا مباشرا، وسيرتفع هذا الرقم ليشمل 60 إلى 80% خلال النصف الثاني من العام المقبل.

وتتضمن الميزانية أيضا مضاعفة الصرف الفعلي على قطاعي التعليم والصحة ورفع سقف التأمين الصحي بنسبة 100%.

وأضاف البدوي أن الحكومة تقترح تخصيص 9 مليارات جنيه سوداني (200 مليون دولار) لصندوق السلام والتنمية، بالإضافة لتخصيص 7% من الإيرادات للولايات المتأثرة بالحروب والنزاعات.

وقال الوزير إنه من الصعب الحفاظ على تضخم منخفض وسعر صرف مستقر في ظل استمرار الدعم السلعي.

ولم يذكر وزير المالية كيف ستمول ميزانية العام القادم ولا توقعات الحكومة للإيرادات والإنفاق.

من جهته، صرح وزير الإعلام السوداني فيصل صالح بأن الميزانية ستكون جاهزة بشكل نهائي في غضون يومين خلال اجتماع بين الحكومة الانتقالية ومجلس السيادة.

الخرطوم-وكالات: 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنا عشر + 15 =

زر الذهاب إلى الأعلى